أدى وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو زيارة إلى فرنسا الأحد هي الأولى لمسؤول رفيع من هذا البلد بعد أشهر من التوتر بين البلدين، في وقت تسعى فيه أنقرة إلى تحسين علاقاتها مع باريس.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان أن الوزير سيلتقي خلال زيارته الأحد والاثنين نظيره الفرنسي جان إيف لودريان لبحث “العلاقات الثنائية وكذلك بين تركيا والاتحاد الأوروبي” والقضايا “الإقليمية والدولية”.

وتأتي الزيارة في وقت تسعى فيه أنقرة لتحسين علاقاتها مع باريس بعد أشهر من التوتر بين البلدين حول عدد من القضايا مثل ليبيا وسوريا وشرق المتوسط ومهاجمة باريس للنفوذ التركي على الإسلام في فرنسا.

اقرأ المزيد : كاتب تركي : هل ألغى أردوغان صفقة الايرباص الفرنسية؟

وشكك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بـ”الصحة العقلية” لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، متهما إياه بـ”معاداة الإسلام” بسبب تمسكه بمبدأ الحرية في نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد وبخطابه ضد “الانفصالية” الإسلامية في فرنسا. وفي دليل على تخفيف حدة التوتر، أجرى الرئيسان في آذار/مارس لقاء عبر الفيديو.

وتكثف أنقرة تحركاتها تجاه حلفائها الغربيين والإقليميين منذ بداية العام للخروج من عزلتها المتزايدة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

المصدر : فرانس24/ أ ف ب