القى رئيس مجلس النواب المستشار ”عقيلة صالح” كلمة عقب لقائه الخميس مع رئيس مجلس النواب المغربي ” الحبيب المالكي ” بالعاصمة المغربية الرباط استهلها بشكره على الدعوة الكريمة ، مؤكداً في الوقت نفسه على عمق العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين المغربي والليبي والتواصل المستمر بين مجلس النواب الليبي ومجلس النواب المغربي لدراسة القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الشعبين .

وبحسب ما نشره مجلس النواب الليبي عبر صفحته ، جاء في كلمة “عقيلة صالح” : ” نحن بالتأكيد نحتاج دائماً إلى دعم المغرب الشقيق نظراً لمكانتها في المجتمع الدولي وحرص جلالة الملك محمد السادس على استقرار ليبيا وأمنها وبفضل الله وبهذه الجهود من كل الأخوة الاشقاء بالمغرب توصلنا إلى تكوين سلطة تنفيذية واحدة من مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية وباشرت الآن أعمالها ونحن ننتظر في ليبيا الآن الانتخابات القادمة حسب الأجل المحدد في 24 ديسمبر 2021م “.

وقال رئيس مجلس النواب الليبي : ” ليبيا عانت الكثير كما تعلمون في المرحلة السابقة من الانقسام ومن انتشار المليشيات ، فنحن نقول من هنا ، من المغرب ، أننا نحن في ليبيا قادرون على اصلاح شؤوننا ، لا نريد أي قوة أجنبية تتواجد في بلادنا ، لذلك نطالب بخروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من بلادنا ، نحن بالتأكيد جزء من المجتمع الدولي ونحتاج إلى التعاون مع كل الدول ، نرعى مصالح الجميع ، لكننا لانقبل بقاء قوات أجنبية في ديارنا ونطالب مجدداً بخروج وتفكيك المليشيات وبناء الدولة الديمقراطية طبقاً لانتخابات شفافة ونزيهة ، يختار الشعب الليبي من يحكمه بإرادته الحرة ودون تدخل من أحد “.