أكد المشاركون في أعمال الملتقى التأسيسي للمفوضية الوطنية العليا للمصالحة، الذي رعاه وأشرف عليه المجلس الرئاسي الليبي، خلال يومي الإثنين والثلاثاء 31 مايو – 01 يونيو 2021 وشاركت فيه عديد النخب، والخبرات الوطنية، من كل مدن ليبيا، على ضرورة الاستمرار في التأسيس لمشروع المصالحة الوطنية، الذي يناط به معالجة أخطاء الماضي، والانطلاق نحو المستقبل، بتحصين المجتمع الليبي ضد الأحقاد والنزاعات والصراعات، والتأسيس لمجتمع متحاب متسامح.

كما أكدوا أيضًا في ختام أعمال الملتقى على ضرورة تغليب لغة التسامح والتصالح، ونشر ثقافة المصالحة بين الليبيين، ودعوة كافة المنابر الإعلامية والدينية، والمدارس، والجامعات، ووسائل التواصل الاجتماعي، للشروع في نشر هذه الثقافة، والالتزام بكل ما يجنب الليبيين مشاعر الكراهية ، وفقًا لصفحة المجلس الرئاسي الليبي على فيسبوك .