قال رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، إن ”الزيارة إلى دولة قطر تندرج في إطار زيارة أخوة وصداقة إلى أشقائنا في الدوحة، والتي تجمعنا بهم علاقات أخوة تتجاوز العلاقات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية”.

وأضاف رئيس الحكومة، في حوار مع جريدة “لوسيل” القطرية، ردا على سؤال حول إمكانية توقيع اتفاقيات مع الجانب القطري خلال الزيارة، أن ”الاتفاقيات وتوقيعها يكون غالبا ضمن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، فهو الفضاء الملائم لتوقيع كافة الاتفاقيات، ولكن الزيارة الحالية تأتي في إطار تعبير عن رغبة سياسية أكيدة في دفع الاستثمارات الموجودة والمتبادلة بين البلدين مع زيادة حجم الاستثمارات القطرية في تونس ودفع التبادل التجاري”، حسب قوله.

وتابع المشيشي: ”لقد قمنا بتحديد المجالات الكبرى للاستثمار ولمسنا استعداد من الجانب القطري للمساندة وهناك تحمس واستعداد للاستثمار في العديد من المجالات وعلى رأسها مجال الطاقة المتجددة والقطاعات المالية والبنكية والتعليم العالي، حيث هناك توجه لعقد شراكات بين الجامعات التونسية والقطرية، وهذه الشراكات تمكننا من تدعيم العلاقات القوية بين البلدين، وحقيقة وهناك توجيه سامٍ من قبل قيادتي البلدين من أجل الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى العلاقات الإستراتيجية”، وفق تعبيره.

وأشار رئيس الحكومة، إلى أن ”الاستثمارات القطرية موجودة في تونس وبنسب جيدة وفي العديد من المجالات الأساسية والحيوية”، مؤكدا أن حكومته تطمح إلى المزيد من الاستثمارات وتوسيع الاستثمارات القائمة حاليا في مختلف المجالات”.

كما قال ”نحن نعمل على أن يكون المستثمر القطري من أول المستثمرين في تونس، وقد كانت لي مجموعة من اللقاءات خلال زيارتي إلى الدوحة مع نخبة من المستثمرين القطريين، كما كان لي لقاء مع كبار المسؤولين الماليين على غرار الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك قطر الوطني QNB حيث تم الحديث عن سبل تطوير أعمال البنك التابع للمجموعة في تونس وتوسيع أنشطته، إلى مستويات عالية وزيادة مساهمته في النشاط المصرفي في تونس ونعتقد أن هنا إمكانيات عالية ومتوفرة لمضاعفة هذا الرقم نظرا لعدد من العوامل المتاحة”.

المصدر : قناة نسمة