اكتشف مختبر مستقل مادة البنزين الكيميائية، وهي مادة مسرطنة بشرية معروفة، في 78 من منتجات الوقاية من أشعة الشمس، ويدعو الآن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) إلى سحبها.

ويفحص مختبر، Valisure، الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية للتأكد من جودتها. وفي الآونة الأخيرة، اختبرت الشركة ما يقرب من 300 من منتجات الوقاية من أشعة الشمس، ووجدت أن 27٪ منها تحتوي على البنزين، وفقا لبيان صادر عن الشركة. واحتوى أربعة عشر منتجا (5٪) على البنزين بمستويات أعلى من جزأين في المليون، وهو الحد الذي أوصت به إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للبنزين في العقاقير ذات القيمة الطبية التي لا يمكن صنعها بدونه.

وقال ديفيد لايت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Valisure، في البيان: “إن وجود هذه المادة المسرطنة البشرية المعروفة في المنتجات الموصى بها على نطاق واسع للوقاية من سرطان الجلد والتي يستخدمها البالغون والأطفال بانتظام، أمر مقلق للغاية”.

ويُعرف البنزين بأنه سائل عديم اللون أو أصفر فاتح يتشكل بشكل طبيعي، ولكن يتم إنتاجه أيضا من خلال الأنشطة البشرية، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC). وعلى سبيل المثال، يمكن لانبعاثات السيارات وحرق الفحم والنفط إطلاق البنزين في الهواء؛ تستخدم المادة الكيميائية أيضا في تصنيع بعض المواد البلاستيكية والمطاط والأصباغ والمنظفات والأدوية والمبيدات، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

ويؤدي التعرض لمستويات عالية من البنزين إلى الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان الدم، بما في ذلك اللوكيميا. وتحد إدارة السلامة والصحة المهنية الأمريكية من التعرض للبنزين في الهواء في مكان العمل إلى 1 جزء في المليون في المتوسط ​​في اليوم، وبحد أقصى 5 جزء في المليون خلال فترة 15 دقيقة، وفقا لجمعية السرطان الأمريكية.

وتحد وكالة حماية البيئة من البنزين في مياه الشرب إلى 0.005 جزء في المليون، أو 5 أجزاء في المليار (ppb)، وهو أيضا الحد الأقصى للمياه المعبأة في زجاجات.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنه لا ينبغي استخدام البنزين في تصنيع المنتجات الدوائية إلا في ظروف خاصة، خاصة إذا كان استخدامها حتميا وكان المنتج الدوائي يحقق تقدما علاجيا كبيرا. وفي هذه الحالات، يجب أن تقتصر مستويات البنزين على 2 جزء في المليون “ما لم يكن هناك ما يبرر خلاف ذلك”، كما تقول إدارة الغذاء والدواء.

وفي بداية جائحة “كوفيد-19” عندما كان هناك نقص في معقمات الأيدي، سمحت إدارة الغذاء والدواء مؤقتا لمطهرات الأيدي باحتواء ما يصل إلى 2 جزء في المليون من البنزين. ولكن في مارس 2021، أعلنت Valisure أنها اكتشفت وجود بنزين أعلى من هذا المستوى في ما يقرب من عشرين منتجا من منتجات معقمات الأيدي.

وفي ضوء النتائج الجديدة التي توصلت إليها بشأن استخدام البنزين في واقيات الشمس، طلبت شركة Valisure من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية سحب المنتجات الـ 78 وإجراء تحقيقها الخاص في تصنيع هذه المنتجات. وكانت جميع المنتجات الواقية من الشمس الأربعة عشر التي تزيد مستويات البنزين فيها عن 2 جزء في المليون عبارة عن بخاخات؛ لكن المادة الكيميائية ظهرت أيضا في المستحضرات والمواد الهلامية التي تخفف من حروق الشمس.

وعلى الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تقول إنه لا ينبغي استخدام البنزين في تصنيع الأدوية، إلا أن الوكالة لا تحدد حدا معينا للأدوية مثل واقي الشمس. وينطبق الحد 2 جزء في المليون فقط على “الظروف الخاصة” التي حددتها الوكالة.

لذا، تطالب Valisure أيضا الوكالة بوضع حد لمستويات البنزين في واقي الشمس ومنتجات الأدوية الأخرى في المواقف القياسية، وتعيين حد للتعرض في يوم واحد.

ونظرا لأنه لم يتم اكتشاف البنزين في معظم واقيات الشمس التي اختُبرت من قبل Valisure، تقول الشركة إن استخدام البنزين في واقيات الشمس ليس “حتميا”، ولا ينبغي السماح بأي كمية يمكن اكتشافها من المادة الكيميائية.

وقال الدكتور كريستوفر بانيك، الأستاذ المساعد في طب الأمراض الجلدية بجامعة ييل، في البيان: “من المهم أن تعالج الهيئات التنظيمية تلوث البنزين في واقيات الشمس، حتى يشعر جميع الأفراد بالأمان عند استخدام منتجات واقية من الشمس”.

وفي بيان قُدّم إلى “لايف ساينس”، قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنها تراجع الالتماس. وتأخذ على محمل الجد أي مخاوف تتعلق بالسلامة تثار بشأن المنتجات التي تُنظم، بما في ذلك الواقي من الشمس. وبينما تقوم الوكالة بتقييم الالتماس المقدم، يجري مواصلة مراقبة سوق واقيات الشمس وجهود التصنيع للمساعدة في ضمان توافر واقيات الشمس الآمنة للمستهلكين في الولايات المتحدة.

وقال بانيك إن النتائج لا تعني أن الناس يجب أن يتوقفوا عن استخدام واقي الشمس، الذي يمكن أن يساعد في الوقاية من سرطان الجلد.

وأوضح: “العديد من منتجات الوقاية من الشمس التي اختبرتها Valisher لم تكن ملوثة بالبنزين، ومن المفترض أن هذه المنتجات آمنة ويجب الاستمرار في استخدامها، إلى جانب القبعات المناسبة والملابس الواقية من الشمس، للتخفيف من مخاطر الإصابة بسرطان الجلد”.

المصدر : قناة العالم