انطلقت بفندق باب البحر بطرابلس صباح الاثنين 31 مايو ، فعاليات الملتقى التأسيسي للمفوضية الوطنية العليا للمصالحة “المسار القانوني”، بحضور عضوي المجلس الرئاسي “عبد الله اللافي” و”موسى الكوني” وكل من وزيري العدل والدولة لشؤون المهجرين والنازحين، وبمشاركة ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدى ليبيا ” جيرارد و نوتو ” والمنسق المقيم للشؤون الانسانية للبعثة “جورجيت قاقون”، وسفيرة الاتحاد الافريقي لدى ليبيا عبر تطبيق زووم “وحيدة العياري”، وعدد من المختصين في المجال القانوني.

وبحسب صفحة المجلس الرئاسي الليبي ، أكد “اللافي” في كلمته عند افتتاح الملتقى على أهمية المصالحة الوطنية بكافة مساراتها من أجل الوصول بليبيا إلى بر الأمان تمهيدًا لإجراء الاستحقاق الانتخابي، وأشاد بكفاءة النخب القانونية التي ستساهم من خلال جلسات الملتقى على مدار يومين متتالين من وضع الإطار القانوني للمفوضية حتى تتمكن من أداء المهام الموكلة لها لتحقيق مبدأ المصالحة الوطنية الشاملة برعاية المجلس الرئاسي، وإنجاز مشروع مصالحة حقيقية تقود ليبيا لسلام دائم نتاجه الإعمار والتنمية.

اقرأ المزيد : مؤتمر صحفي للمتحدثة الرسمية للمجلس الرئاسي الليبي لإعلان انطلاق الملتقى التأسيسي للمفوضية العليا للمصالحة الوطنية

فيما بارك وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين بحكومة الوحدة الوطنية “أحمد بوخزام”، الخطوة التي أقدم عليها المجلس الرئاسي لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة من خلال المسار القانوني الذي سيضع الأطر القانونية المحكمة لمشروع مصالحة حقيقية تقود ليبيا إلى الاستقرار الدائم. وأكد دعم حكومة الوحدة الوطنية لمشروع المصالحة الذي سيمنح حق العودة لضحايا التهجير في الداخل والخارج من ويلات النزاعات التي شهدتها ليبيا خلال السنوات الماضية ومعالجة الآثار المترتبة عن ذلك حتى يتمكنوا من العودة أحضان الوطن، ويساهموا في تأسيس ليبيا الذي سيتم عبر الاستقرار الدائم.

اقرأ المزيد : نجوى وهيبة : نحن جئنا لنكمل ونتطلع لتعاون الجميع معنا لتوحيد وتكامل كافة جهود المصالحة تحت مظلة واحدة

وأعلنت المنسق المقيم للشؤون الانسانية لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “جورجيت قاقون”، دعم البعثة لمشروع المصالحة الشاملة الذي سيقود ليبيا إلى مرحلة الاستقرار التي ستمهد الطريق لإجراء الانتخابات في ديسمبر القادم.

كما هنأ ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا ” جيرارد و نوتو ” المجلس الرئاسي بهذه الخطوة التي تحتاج لجهودة مضنية لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وأكد دعم البرنامج لها بشكل كامل حتى تحقق أهدافها المنشودة.

وعبر تطبيق “زوم” أكدت سفيرة الاتحاد الأفريقي لدى ليبيا “وحيدة العياري”، دعم الاتحاد لمشروع المصالحة الوطنية من خلال خبرته الطويلة في هذا المجال بتقديم المشورة والمساندة بالتعاون مع الخبرات القانونية الليبية والمختصين في المسارات الأخرى من أجل الوصول بمشروع مصالحة حقيقي يؤسس لسلام دائم.

فيما قدم استاذ القانون في الجامعات الليبية “الكوني عبودة” الأسس القانونية للمصالحة الوطنية الشاملة التي تعتمد على مشاركة كل مكونات المجتمع الليبي دون إقصاء من خلال حوار وطني شامل يقود ليبيا إلى الاستقرار.

وتخلل الملتقى جلسة مداولات من قبل الحضور، الذين قاموا بتحديد الأهداف الرئيسة والفرعية للمفوضية، من أجل الخروج بنتائج تسهم بشكل مباشر في نجاح مشروع المصالحة الوطنية وتحقق أهدافه ، وفقًا لصفحة المجلس الرئاسي الليبي .