قال محمد حمدان دقلو “حميدتي”، نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، الجمعة، إن بلاده تتطلع إلى مزيد من التطور في علاقاتها مع تركيا لمصلحة الشعبين.

وأضاف في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك: “سعدتُ اليوم بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، افتتاح مسجد تقسيم بإسطنبول، متزامنا مع احتفالات تركيا بفتح القسطنطينية”.

وتابع حميدتي الذي بدأ الخميس زيارة لتركيا تستمر يومين: “شكري وامتناني للرئيس أردوغان وحكومته وشعب تركيا على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، نتطلع إلى مزيد من التطور في علاقاتنا لصالح الشعبين”.

وفي وقت سابق الجمعة، قال الرئيس أردوغان، إن “مسجد تقسيم” هو بمثابة “رمز جديد” لاستقلال تركيا، معربا عن شكره لكل من ساهم في “النضال الطويل” من أجل بناء المسجد.

جاء ذلك في كلمة، عقب مشاركته في أول صلاة جمعة بالمسجد المطل على ساحة تقسيم الشهيرة وسط إسطنبول تزامنا مع افتتاحه.

ورحب أردوغان بالضيوف من السودان، يتقدمهم حميدتي، والقادمين من بقية الدول الشقيقة المشاركين في الافتتاح لمشاطرة تركيا فرحتها بهذه المناسبة.

وتشهد العلاقات بين أنقرة والخرطوم تطورا منذ وصول حزب “العدالة والتنمية” إلى السلطة في تركيا عام 2002، حيث وضع خطة طموح لتعزيز التواصل مع البلدان الإفريقية.

كما شهدت العلاقات الثنائية حراكا واسعا منذ زيارة الرئيس أردوغان، إلى السودان في ديسمبر/ كانون الأول 2017، حيث وقع البلدان 22 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مجالات عديدة.

المصدر : وكالة الأناضول