أشرف رئيس الحكومة التونسية هشام مشيشي بعد ظهر الاربعاء 19 مايو ، بقصر الحكومة بالقصبة، على مجلس وزاري مضيّق خُصّص لاستعراض واقع التعاون بين تونس وليبيا في مختلف المجالات وسبل دعم آفاقه المستقبلية.

وأبرز رئيس الحكومة هشام مشيشي في كلمته الافتتاحية عمق العلاقات القائمة بين تونس والجارة ليبيا، مؤكدا أهمية تعزيزها وتطويرها في عدد من المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية خدمة للمصلحة المشتركة للبلدين وللشعبين الشقيقين. 

اقرأ المزيد : وزير الإقتصاد والتجارة “محمد الحويج” يلتقي سفير الجمهورية التونسية لدى ليبيا “الأسعد العجيلي”

كما بيـّن رئيس الحكومة أن السوق الليبية تعتبر اليوم سوقا استراتيجية واعدة لتونس خاصة بعد التقدم الذي شهده المسار السياسي الليبي على طريق الاستقرار الذي يعمل الليبيون على إرساءه، مبرزا أن توفر هذا العامل وغيره من عوامل النمو والبناء سينعكس إيجابا على تعزيز علاقات التعاون وعلى الحركية الاقتصادية بين البلدين. 

وأفاد رئيس الحكومة أن تونس، وفي إطار التعاون المشترك، سيكون لها دور هام في إعادة الإعمار في ليبيا وفي مواكبة نهضتها الاقتصادية والتنموية في ظل عوامل مهمة وعزيمة مشتركة تساعد على خدمة اقتصاد البلدين، من خلال ما يجمعهما من علاقات وثيقة وسلسة على المستويات الرسمية وعلى مستوى التبادل التجاري والاستثمار والتعاون بين الهياكل والمؤسسات ورجال الاعمال وفي القطاعين العمومي والخاص في تونس وليبيا. 

وأوضح رئيس الحكومة أن تونس ، وفي إطار ما يجمعها من علاقات اقتصادية وتجارية واستثمارية إضافة الى علاقات الجوار الأخوية والاجتماعية والتاريخية المتقدمة مع ليبيا، تعمل على دعم وتعزيز التعاون المشترك وخلق حركية اقتصادية واعدة تعود بالمنفعة المشتركة وتفتح آفاقا متجددة للتنمية بكلا البلدين، مبرزا في هذا المجال أهمية تطوير اتفاقيات التعاون وأطره بين تونس وليبيا وفتح آفاق جديدة للمعاملات الاقتصادية لتشمل المجالات الواعدة للتعاون المشترك، وذلك من خلال عدد من الزيارات المرتقبة ورفيعة المستوى والتي ترمي إلى دفع هذا التعاون على أكثر من صعيد. 

المصدر : قناة نسمة