نشرت السفارة الأمريكية لدى ليبيا ، نص تصريح مساعد وزير الخارجية بالإنابة “جوي هود” لوسائل الإعلام في طرابلس ، اليوم الثلاثاء 18 مايو ، وجاء فيه :

“شكرا جزيلا لك، سيدتي الوزيرة. أشكرك على الدعوة وكرم الضيافة هنا في طرابلس. ويسعدنا أن نكون معكم هنا اليوم.

تبرز اجتماعات اليوم التزام حكومة الولايات المتحدة ودعمنا الدبلوماسي القوي … ودعمنا للتقدم الذي أحرزه الشعب الليبي نحو حل سياسي شامل وتفاوضي.

أجريت أنا والمبعوث الخاص السفير نورلاند اليوم محادثات مثمرة مع معالي رئيس الوزراء ومعالي وزيرة الخارجية حول الكيفية التي يمكننا بها دعم حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة وهي تتخذ الخطوات اللازمة لضمان انتخابات حرة ونزيهة في ديسمبر.

نتطلع إلى لقائنا المقبل مع فخامة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي.

إنّ هدف الولايات المتحدة هو أن تكون ليبيا دولة ذات سيادة ومستقرة وموحدة بمنآى عن التدخل الأجنبي ودولة قادرة على محاربة الإرهاب.

والولايات المتحدة تعارض كافة أشكال التصعيد العسكري والتدخلات العسكرية الأجنبية. ونعارض وجود المقاتلين الأجانب والقوات (التي تحارب) بالوكالة.وتحقيقا لهذه الغاية، فإننا نحث جميع الأطراف – الليبية والأجنبية – على التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار، وهذا يشمل مغادرة جميع القوات العسكرية الأجنبية على اختلاف أنواعها.

الاتفاق على خارطة الطريق الانتخابية للانتخابات في ديسمبر مهم للغاية، وهو مهم للمصالحة الوطنية. لذا فإننا نتطلع إلى أن نرى توضيحا للقاعدة الدستورية للانتخابات في أسرع وقت ممكن.وسنظل منخرطين بشكل وثيق مع حكومة الوحدة الوطنية وهي تستعد لتلك الانتخابات وإنهاء هذا الصراع.

وشكرا جزيلا لكم ” .