انتقدت النائبة بالكونغرس الأمريكي إلهان عمر، موافقة إدارة الرئيس جو بايدن على تزويد إسرائيل بأسلحة عالية الدقة بـ735 مليون دولار، معتبرة أن هذا الأمر “ضوء أخضر لاستمرار التصعيد”.

وقالت عمر في بيان لها: “يجب على الولايات المتحدة ألا تقف مكتوفة الأيدي بينما يتم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بدعم منها”.

وأضافت: “العنف في إسرائيل وقطاع غزة يتصاعد ويخرج عن نطاق السيطرة..الزعيم الإسرائيلي القومي العرقي اليميني المتطرف بنيامين نتنياهو مسؤول الآن عن ما لا يقل عن 1505 ضحايا في قطاع غزة، بما في ذلك 200 قتيل، 59 منهم أطفال”.

وتابعت أن “(نتنياهو) قد دمر مبان سكنية بأكملها وسواها بالأرض، واستهدف الصحفيين والمدنيين على حد سواء في انتهاك مباشر للقانون الدولي.. وهو يفعل ذلك بتمويل مباشر ومساعدة عسكرية من الولايات المتحدة الأمريكية”.

وقالت إنه “قتل ما لا يقل عن 10 إسرائيليين، من بينهم طفلان، في هجمات صاروخية عشوائية من حماس.. من الواضح أن هذه جريمة حرب أيضا”.

واعتبرت أنه “سيكون من المروع أن تقوم إدارة بايدن بتقديم أسلحة دقيقة التوجيه بقيمة 735 مليون دولار لنتنياهو دون أي قيود في ظل تصاعد العنف والهجمات على المدنيين”.

وأشارت إلى أنه “إذا استمر هذا الأمر، فسينظر إليه على أنه ضوء أخضر لاستمرار التصعيد وتقويض أي محاولات توسط لوقف إطلاق النار”.

وتابعت: “يجب أن نقف بشكل لا لبس فيه وباستمرار إلى جانب حقوق الإنسان، وتحميل جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية المسؤولية عن جرائمهم واستخدام كل أداة تحت تصرفنا لإنهاء العنف وإحلال السلام”.

وقالت: “يجب أن نؤكد على حق جميع الناس، بغض النظر عن معتقداتهم، بتقرير المصير والمساواة في الحقوق. وهذا يشمل كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين، لأنه نعم، حياة الفلسطينيين مهمة”.

المصدر: روسيا اليوم