يؤدي رئيس الجمهورية قيس سعيد، زيارة رسمية إلى فرنسا بيومين تبدأ الإثنين 17 مايو 2021، للمشاركة في قمة تمويل الاقتصاديات الافريقية المزمع عقدها يوم 18 مايو الجاري ، بباريس.

وسيشارك في هذه القمة، التي تلتئم لأول مرة حضوريا، منذ بداية تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، 22 بلدا إفريقيا أغلبهم ممثل برؤسائه، وفق ما صرح به مستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المكلف بإفريقيا، فرانك باري، خلال ندوة صحفية عقدت عن بعد، اليوم الجمعة.

وتهدف هذه القمّة، وفق المسؤول الفرنسي، الى إيجاد موارد تمويل جديدة للقارة الإفريقية التي تضررت بشكل فادح، من أزمة كوفيد- 19، وهي تطمح إلى وضع ركائز مساعدة مكثفة للاقتصاديات الإفريقية، حتى تتمكن من مجابهة الصدمات التي تلقتها جرّاء وباء كورونا. وأوضح في هذا السياق، انه تم التحضير لذلك مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، منذ عدة اشهر.
وقال: “حاليا، نحن قريبون من اتفاق مع صندوق النقد الدولي لوضع آلية تمكن البلدان الإفريقية من الاستفادة من قروض بلا فوائد. وتتمثل الغاية المنشودة، في الخروج بحزمة إجراءات طموحة لأقصى حدّ ممكن”.
واعتبر باري، أنّ هذه القمّة التي ستشهد مشاركة قادة دول أوروبية ومسيرين في بلدان مجموعة السبع والمؤسسات الأوروبية والإفريقية والمنظمات الدولية الى جانب المديرين العامين للبنك الدولي ولصندوق النقد الدولي، ستعمل على توفير دعم للقطاع الخاص في إفريقيا.
وأضاف قائلا: “القطاع الخاص في إفريقيا يعد المصدر الرئيسي لتشغيل الشباب، لكنه لم يكن أبدا محور قمة دولية، حتّى الآن، لذلك نتطلع الى جعله أولوية والى تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والمؤسسات المتناهية الصغر في القارة الإفريقية”.
وذكر باري، من جهة أخرى، بأنّ القمة ” تعد التزاما اتخذه رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، مع بداية جائحة كوفيد -19 لدعم البلدان الافريقية في مواجهة التداعيات المرتبطة بهذه الأزمة الصحية”.

المصدر : قناة نسمة