تكتظ شوارع قطاع غزة بالعائلات الفلسطينية التي اضطرت إلى ترك منازلها وأحيائها من المناطق الحدودية في شرق وشمال القطاع لإيجاد مأوى بعيدا عن الضربات الجوية الإسرائيلية. فمع استمرار القصف الجوي، احتمت بعض العائلات في مدرسة تابعة للأمم المتحدة حيث بات الكبار والصغار ينامون على الأرض.

ونزح العديد من العائلات التي تعيش في المناطق الحدودية لقطاع غزة في الأجزاء الشمالية والشرقية بحثا عن مأوى في المدارس التي تديرها الأمم المتحدة.

وتواصَل القصف العنيف ليل الخميس – الجمعة على قطاع غزة، بينما كانت دفعات الصواريخ تنطلق من القطاع باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية، لا سيما الجنوبية منها، في اليوم الرابع من النزاع.

وقد أفاد مسؤولون طبيون فلسطينيون أن 119 على الأقل قتلوا في غزة، بينهم 31 طفلا و19 امرأة، وأصيب 830 آخرون في الأعمال القتالية الحالية.

وكان الجيش الإسرائيلي نشر في وقت سابق الخميس دبابات ومركبات مدرعة على طول الحاجز الفاصل بين إسرائيل والقطاع.

المصدر : فرانس24/أ ف ب/رويترز