اجدابيا – حسين الدغيلي

تعيش مدينة اجدابيا ليلة عيد الفطر المبارك أجواء مختلفة عما عهدته المدينة طيلة ليالي الشهر الكريم أو في شهور أخرى ، حيث تستمر المحلات والأسواق مفتوحة طول اليوم ولا تقفل عند صلاة المغرب ، ويحضر الباعة طعام الإفطار أو يجلبه إليهم أحد ما دون أن يضطروا لإقفال المحلات والمتاجر ، فيفطرون ويصلون قرب أو داخل المحل .

الأهالي بدورهم يذرعون الشوارع ومركز المدينة التجاري طول اليوم وخلال الليل بحثًا عن مستلزمات العيد من ملابس وأحذية وألعاب وحلويات ، وتستمر المحلات والمتاجر مفتوحة إلى الفجر ، فجر يوم العيد .

وعدا عن المحلات تنتشر طاولات صغار الباعة على جوانب الطريق بمختلف معروضاتها ، حتى أن بعض هؤلاء الباعة ينادون على بضائعهم بمكبرات الصوت معلنين عن نوعيتها والتخفيضات على أسعارها .

ويمكن مشاهدة الأهالي والعائلات والأطفال وهم يتسوقون حاجياتهم طوال ليلة العيد حتى الفجر ، فيما تنتشر طاولات لبيع القهوة والشاي وبعض المكسرات ، وتجتذب طاولات الألعاب الصغار من مختلف الأعمار .

وتحرص العائلات في مدينة اجدابيا على التجهيز للعيد خلال الشهر الكريم وخصوصًا في العشر الأواخر ، وتحضير مايلزم للضيافة والإستقبال طوال أيام العيد من حلويات ومأكولات ومشروبات وعصائر وهدايا .