أقيمت ليلة الخميس الموافق 12 من شهر مايو الجاري إحتفالية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك بمؤسسة الإصلاح والتأهيل الجديدة للإعلان عن الإفراج على عدد (78) سجينا من الذين جرى اعتقالهم أثناء الحرب ، وذلك برعاية “عبدالحميد الدبيبة” رئيس حكومة الوحدة الوطنية ووزيرة العدل “حليمة ابراهيم عبدالرحمن”، وفقًا لما أعلنته وزارة العدل الليبية .

وألقت الوزيرة كلمة بالمناسبة أشارت فيها إلى أن التسامح والتصالح هما عنوان المرحلة القادمة، وأنهما السبيل الوحيد للتسامي على الخلافات وتحقيق المصالحة الوطنية، وأكدت في كلمتها على أن وزارة العدل عازمة على إنهاء كافة حالات الاحتجاز التعسفي والإخفاء القسري، وأن مسألة احترام حقوق الإنسان تقع في صلب اهتمام الوزارة . محذرة من أن أي إنتهاكات لحقوق الإنسان قد تكون مبررا للتدخلات الخارجية، الأمر الذي يستدعي تضافر الجهود لوضع حد لأي إنتهاكات تطال حقوق الإنسان ، وفقًا لمنشور الوزارة عبر صفحتها على فيسبوك .