أجرت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي “نجلاء المنقوش” اجتماعا مع وزيري الخارجية والمالية المالطيين “ايفاريست بارتولو” و”كلايد كورونا” بالعاصمة المالطية فاليتا.

وبحسب ما أعلنت عنه وزارة الخارجية والتعاون الدولي عبر صفحتها على فيسبوك ، بحثت “المنقوش” مع الوزيرين المالطيين مكافحة الهجرة غير النظامية، وحماية الحدود بالإضافة إلى أهمية استئناف الرحلات الجوية بين مالطا وليبيا بهدف فتح أبواب التجارة والاستثمار.

واتفق الجانبان على العمل لعقد منتدى اقتصادي بين الغرف التجارية ومجلس رجال الأعمال في البلدين لتعزيز ودعم التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والتجارة .
بالإضافة إلى تعزيز التعاون في مجال مكافحة تهريب المخدرات والمؤثرات العقلية والجريمة المنظمة ومراقبة الحدود البحرية والجوية و تهريب الوقود .
كما تحدث الوزراء عن الروابط التجارية التاريخية بين البلدين، وأعربوا عن التزامهم بتعزيز العمليات التجارية للشركات المالطية في ليبيا، وتسهيل الاستثمارات الجديدة التي ستكون مفيدة لمالطا وليبيا.

وأكدت وزيرة الخارجية على ضرورة الاهتمام بالجالية الليبية المتواجدة في مالطا وحثت الحكومة المالطية على تذليل الصعوبات والمشاكل الخاصة بالجالية الليبية في مالطا خاصة الطلبة من حيث تسهيل إجراءات إصدار الإقامة وتأشيرات الدخول.

ودعت الوزيرة الجانب المالطي إلى السعي لحل قضية الطائرتين الليبيتين من نوع جلوبال 5000 المحتجزتين والمملوكتين لشركة المتحدة للطيران ،والموجودتين حاليا في مالطا لغرض الصيانة .

كما حثت الوزيرة الحكومة المالطية على الإسراع في تحديد موعد للتوقيع على مذكرة التفاهم المقدمة من الجانب الليبي حول التعاون الجمركي، وكذلك وضع آلية مناسبة للحد من ظاهرة تهريب البضائع والمخدرات، وتبادل المعلومات الأمنية البلدين، تنفيذا للاتفاقية التجارية الموقعة بين البلدين في 1971/7/7 .

من جهته أكد وزير الخارجية المالطي أن بلاده ستواصل العمل من أجل السلام والاستقرار في ليبيا حتى تتمكن من التمتع بثرواتها.
مشيرا إلى أن مالطا ستظل مفتوحة للعمل كجسر بين ليبيا وبقية أوروبا لتحقيق الأمن والسلام في البحر الأبيض المتوسط و أوروبا.
و أكد الوزيران المالطيان استئناف العمل بسفارتهم بطرابلس والعمل على فتح قنصليات في بنغازي ومصراتة.