أعلنت “كتائب الأقصى – جيش العاصفة” الذراع العسكري لحركة “فتح” مسؤوليتها عن قصف سيدروت وشعار هنيغف بصواريخ “عاصف – 2”.

وقالت الكتائب في بيان عنها: “تمكنت مجموعة من الوحدة الصاروخية في جيش العاصفة من إطلاق 6 صواريخ “عاصف – 2″ على سيدروت وشعار هنيغف”.

وأضافت أنه في التوقيت نفسه تمكنت مجموعة أخرى من إطلاق صاروخين باتجاه ناحل العوز فجر الثلاثاء 11 مايو.

وشددت “كتائب الأقصى – جيش العاصفة” على أن الرد مستمر على جرائم الاحتلال بحق الأهل في القدس وغزة.

وفي وقت سابق، أصدرت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية فجر الثلاثاء بيانا مشتركا كشفت من خلاله عن اسم المعركة التي تخوضها ضد إسرائيل نصرة للأهل في المدينة المقدسة.

وقالت الفصائل في بيانها: “نصرة للمدينة المقدسة وردا على جرائم الاحتلال بحق أهلها، واستجابة لصرخات أحرارها وحرائرها، تمكنت فصائل المقاومة الفلسطينية في إطار الغرفة المشتركة وضمن معركة “سيف القدس” من توجيه ضربات للاحتلال”.

وأضافت أن المعركة “افتتحت بضربة صاروخية للقدس المحتلة واستهداف مركبة شمال القطاع، تلاها قصف صاروخي مكثف استهدف محيط تل أبيب ومواقع العدو في المدن المحتلة ومغتصبات ما يسمى غلاف غزة”.

المصدر: روسيا اليوم