رأى وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو أنه بغض النظر عن تجاوز مراكب الصيد الايطالية للمياه الدولية، فإن “إطلاق خفر السواحل الليبي طلقات تحذير على مستوى  الرأس أمر غير مقبول”.

وكان خفر السواحل الليبي قد أطلق أمس الخميس النار على ثلاثة قوارب صيد صقلية على بعد 30-40 ميلا بحريا قبالة ساحل مدينة مصراتة، مما أسفر عن إصابة قبطان أحد القوارب بجرح في ساعده.

وأضاف دي مايو في تصريح للقناة السابعة الايطالية (La7) الجمعة “تلك المياه خطرة وممنوعة، وننصح، ليس منذ بضعة أشهر بل منذ سنوات، بعدم الذهاب إلى هناك. على الجانب الآخر من البحر، هناك بلد لا تزال فيه توترات وفي وضع خطير”.

وأشار دي مايو  إلى أنه “إذا حدث تهديد، فإن مروحية تابعة للبحرية الايطالية ستتدخل ولكن هذا لا يعني أنه يمكننا الذهاب للصيد هناك”.

وأعلن وزير الخارجية أن سلطات بلاده  تعمل من أجل التوصل إلى “اتفاقات مع طرابلس”، ولكن” لا نريد خلق أوهام”.

اقرأ المزيد : خفر السواحل الليبي يطلق النار على ثلاثة قوارب صيد مسجلة في مدينة مازر بجزيرة صقلية الإيطالية كانوا على بعد 75 ميلا شمال شرقي العاصمة طرابلس ويصيب قائد أحدها

وتقول السلطات الايطالية أن ليبيا في إبان عهد القذافي، وسعت وبشكل غير مشروع حدود مياهها الاقليمية إلى 62 ميلا بحريا، في حين أنها وفق القانون الدولي يجب ألا تتجاوز 12 ميلا  بحريا.

المصدر : وكالة آكي