احتضنت السرايا الحمراء بطرابلس ، مساء الخميس 15 أبريل ، مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين مصلحة الآثار الليبية والشركة القابضة للاتصالات ، حيث قام “د. محمد فرج” بالتوقيع بصفته رئيس مصلحة الآثار الليبية ، وقام “د.فيصل قرقاب” بالتوقيع بصفته رئيس الشركة القابضة للاتصالات .

وحضر مراسم التوقيع وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء، ووزير الداخلية، ووزير الحكم المحلي، ووزير السياحة، ووزيرة الثقافة، وعميد بلدية طرابلس.

وبحسب مكتب التواصل والإعلام بمصلحة الآثار ، اتفق الطرفان على التعاون وتوأمة التراث مع الحاضر والتطور في عالم التقنية والاستفادة منها، بالإضافة إلى دعم تنفيذ مشاريع استراتيجية لمصلحة الاثار وتنفيذ عمليات ترميم وصيانة للمواقع الاثرية وغيرها من المشاريع الأخرى التي من شأنها المحافظة على الكنوز التاريخية حفاظاً على الإرث الحضاري الليبي.

كما تم الاتفاق على المساهمة في تطوير البنية التحتية التقنية وتوصيل خدمات الاتصالات وفق الإمكانيات المتاحة، إلى جانب تدريب وتأهيل وبناء قدرات موظفي المصلحة في مجال تقنية المعلومات، وتوفير خدمات الاتصالات والتقنية وذلك دعماً للتحول الرقمي.

وقال د. فيصل قرقاب رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للاتصالات: “اننا شركة استثمارية إلا أننا بالمقابل نسعى مع مصلحة الآثار إلى خلق فرص استثمارية تعود بالنفع على الاقتصاد القومي، لذلك فقد سعينا إلى التعاون مع المصلحة في تنفيذ عدد من المشاريع من ترميم وصيانة للمواقع الاثرية وغيرها إلى جانب تعزيز قدرات الموظفين بمصلحة الاثار في مجال تقنية المعلومات”.

وقال “م. عادل جمعة” وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء: “تبارك حكومة الوحدة الوطنية اليوم اتفاقية الشركة القابضة للاتصالات ومصلحة الآثار التي من شأنها أن ترمم ما تم اتلافه من كنوزنا الكبيرة وكذلك الرفع من قدرات العاملين بالقطاع بإتاحة الفضاء الرقمي لاستثماره في مواكبة التطور والتقدم”.

وأضاف مكتب التواصل والإعلام بالمصلحة أن الطرفين شكلا فريق عمل مشترك لوضع التزامات الطرفين موضع التنفيذ.