خاص / صلاح الغاتي

انتظمت في مدينة سبها فعاليات اليوم الوطني للزي التقليدي والصناعات
التقليدية في نسخته السنوية الرابعة ، تحت شعار (تراثنا جسر لحاضرنا
ومستقبلنا) .
وشملت الفعاليات عروضاً للرقصات الشعبية ، وفقرات غنائية أدتها بعض الفرق
الفنية الشعبية ، وعروضاً للأزياء الشعبية والتقليدية المختلفة كالزي العربي
والزي التارقي والزي التباوي ، وشاركت الجاليات الأفريقية المقيمة بالمدينة
بعروض لأزيائها التقليدية وأداء بعض الرقصات والإيقاعات من وحي تراثهم ،
ومن هذه الجاليات النيجيرية والتشادية والسنغالية والسودانية .
وشمل المهرجان أيضاً معروضات للمقتنيات التراثية والتحف والهدايا والأواني
ومشاركات فنية ، وذلك في إطار الاهتمام بالهوية الوطنية والموروث الثقافي
للأهالي .
وقال (عبد السلام حضيري) أحد المهتمين بالموروث الثقافي أن المهرجان عيد
وطني أصيل للإحتفال بالزي الليبي الذي يؤكد الهوية الليبية والتاريخ والإنتماء
للوطن ويميزنا كليبيين عن بقية شعوب العالم .
وقال (ابراهيم الغناي) مدير شركة (السعفة للصناعات التقليدية وأحد أعضاء
اللجنة المنظمة لفعاليات يوم الزي الوطني والصناعات التقليدية 2020 الدورة
الرابعة بسبها أنه من خلال الأنشطة السنوية لإحياء التراث ستتم حمايته من
الإندثار ونقله للأجيال القادمة بكل أصالته وخصوصيته .
وشكر مدير مكتب الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بسبها (اسماعيل حماني )
الجهات المنظمة والراعية لهذا المهرجان والتي ساهمت في ترسيخ الهوية الليبية