أعلن جيش موزامبيق عن عودة الأمن إلى بلدة بالما الغنية بالغاز شمال البلاد، بعد مهاجمتها من قبل مسلحين مرتبطين بتنظيم “داعش” الإرهابي والسيطرة عليها في أواخر مارس الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش تشونغو فيغيدال إن “بلدة بالما آمنة الآن بعد أن قتل الجيش عددا كبيرا من المسلحين المتشددين وطهر منطقة أخيرة منهم”.

وهاجم المسلحون في 24 مارس بلدة بالما الساحلية القريبة من مشروعات للغاز قيمتها 60 مليار دولار تستهدف إحداث تحول في اقتصاد موزامبيق.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر أمنية قولها إن الاشتباكات في البلدة استمرت حتى يوم الجمعة.

المصدر: روسيا اليوم – نقلا عن “رويترز”