أعلن قصر الإليزيه، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعترف بأن المحامي والزعيم القومي الجزائري علي بومنجل “تعرض للتعذيب والقتل” على يد الجيش الفرنسي خلال الحرب الجزائرية عام 1957.

وقال الإليزيه في بيان له، إن “هذا الاعتراف الذي أدلى به ماكرون “باسم فرنسا”، جاء أمام أحفاد علي بومنجل الذين استقبلهم يوم الثلاثاء، وهو أحد بوادر الاسترضاء التي أوصى بها المؤرخ بنيامين ستورا في تقريره عن الاستعمار وحرب الجزائر، من أجل حل التوترات بين البلدين حول ذكرى هذا الصراع”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “لوفيغارو”