للمرة الأولى منذ 3 سنوات، يصل مهاجرون بشكل مستقل إلى مالطا على متن قوارب دون مساعدة، وأعلنت الشرطة أن 55 مهاجرا دخلوا إلى ميناء الجزيرة أمس الأحد بعدما عبروا البحر المتوسط على متن زورق شراعي أبحر من السواحل الليبية. وأعلنت الشرطة أيضا عن إيقاف مجموعة من خمسة سوريين وثلاثة مصريين وصلوا إلى الجزيرة على متن قارب يوم الجمعة الماضي.

حوالي الساعة الخامسة والنصف صباحا من أمس الأحد 21 شباط/فبراير، دخل 55 مهاجرا ميناء جزيرة مالطا، بواسطة زورق شراعي، حسبما أكدت الشرطة المالطية.

وانطلق المهاجرون على متن الزورق من السواحل اللبيبة، ورأتهم الشرطة التي كانت حاضرة في الموقع، وهم يدخلون ميناء وادي بوني جنوب شرق الجزيرة.

وأكدت التحقيقات الأولية أن المهاجرين غادروا ليبيا على متن الزورق الذي تم العثور عليه بالقرب من الميناء.

ويفصل أكثر من 1000 كيلومتر بين مالطا وليبيا، ومن النادر جدا أن يتمكن المهاجرون عبور تلك المسافة دون مساعدة سفن الإنقاذ. وغالبا ما تواجه القوارب التي تنطلق من السواحل الليبية صعوبة كبيرة في الوصول إلى مالطا بشكل مستقل، وعادة ما تعترضها قوات خفر السواحل المالطي أو الإيطالي أو الليبي.

خمسة سوريين و ثلاثة مصريين

وليلة الجمعة، عثرت السلطات على ثمانية رجال بينما كانوا يسيرون على طريق مؤدي من urrieq إلى Għar Lapsi جنوب الجزيرة. ويُعتقد أنهم وصلوا إلى مالطا بالقارب بعد عبورهم البحر الأبيض المتوسط، حسبما ورد في موقع “تايمز أوف مالطا” .

وأوقفت الشرطة المجموعة المؤلفة من خمسة سوريين وثلاثة مصريين حوالي الساعة الثامنة مساء. ونُقل الرجال إلى مقر الشرطة.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه ليس لديهم معلومات عن القارب الذي يعتقد أن الرجال استخدموه للوصول إلى مالطا. وعمل أفراد من الشرطة والقوات المسلحة المالطية على تمشيط المنطقة البرية والبحرية المجاورة لكنهم لم يعثروا على أحد.

اتهامات للقوات المالطية بعدم إنقاذ المهاجرين

واستنكر الناشط الحقوقي مارك تيلي سياسة التعامل مع المهاجرين، وقال في تغريدة “وصل 63 مهاجرا بشكل مستقل إلى مالطا خلال الـ48 ساعة الماضية، للمرة الأولى منذ 3 سنوات نزل مهاجرون دون مساعدة في مالطا، ولأول مرة منذ حوالي عقد تصل قوارب مطاطية. يمكن أن يعزى ذلك إلى عدم استجابة القوات المسلحة المالطية والفشل التام لسياسة الحكومة”.

وانتقدت منصة “هاتف الإنذار” القوات المسلحة المالطية (AFM) لـ”رفضها” مساء السبت 20 شباط/فبراير إنقاذ 77 مهاجرا معرضين لخطر الغرق.

وقالت المنظمة في تغريدة “فشلكم في القيام بعملكم يعرض هذه الأرواح للخطر”.

ويوم الجمعة، قالت المنصة غير الحكومية إنها حاولت دون جدوى عدة مرات التواصل مع القوات المالطية للتدخل وإنقاذ 173 شخصا في زورقين كانا في المياه الإقليمية المالطية.

المصدر : مهاجر نيوز