أعلنت مديرية أمن الكفرة مساء اليوم الأحد 21 فبراير عن مداهمة منزل وضبط 6 أشخاص من تجار البشر داخله ، وتحرير 156 شخص من جنسيات أجنبية من بينهم 15 مرأة و 5 أطفال من الجنسيات الصومالية والاريترية والسودانية ، وذلك بعد أخذ الأذن بالمداهمة من قبل النيابة العامة بالقبض على الجناة وتحرير هؤلاء المهاجرين ، وتم تنفيذ المداهمة من قبل قسم البحث الجنائي ، ومركز الإيواء والترحيل التابع إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية .

وتعود القصة إلى يوم الثلاثاء الماضي 16 فبراير ، حيث ورد بلاغ إلى رئيس مركز الإيواء والترحيل الكفرة بأن هناك شخص أجنبي الجنسية قد تعرض إلى الضرب والتعذيب في أحد السجون السرية التابعة لتجار البشر وقد تمكن هذا الشخص من الهرب من هذا السجن ، حيث تم الانتقال به إلى قسم البحث الجنائي بمديرية أمن الكفرة للاستدال معهُ .

وبعد البحث والتحري الفوري وجمع المعلومات من قبل وحدة التحريات بقسم البحث الجنائي وتحديد مكان السجن السري الذي كان هذا الشخص متواجدًا به وتعرض داخله للضرب والتعذيب ، وهو عبارة عن منزل يستخدم في عملية سجن المهاجرين غير القانونيين، تم على الفور إبلاغ النيابة العامة بناءاً على تعليمات مدير أمن الكفرة “عقيد .خالد حيار” وتم أخذ الأذن بالمداهمة من قبل النيابة العامة بالقبض على الجناة وتحرير هؤلاء المهاجرين .

وبحسب المديرية فقد خرج المهاجرون في فرحة عارمة تعلو وجوههم بعد أن تمت مداهمة السجن وتحريرهم وإنقاذهم من التعذيب الذي كان يمارس عليهم .

وتم استلامهم من قبل مركز الإيواء الكفرة الذي بدورة قام بتوزيع كل ما يحتاجونه من أغطية وملابس ومواد غذائية ومواد تنظيف وحليب للأطفال . كما تم إحالة المتهمين إلى قسم البحث الجنائي للتحقيق معهم ، وتم صباح اليوم الأحد 21 فبراير إحالة القضية إلى النيابة العامة من حيث الإختصاص .