نشر جهاز دعم الاستقرار اليوم الأحد 21 فبراير بيانًا بشأن ما حدث اليوم في جنزور وقال أنه ليس محاولة اغتيال وإنما سوء تنسيق وسوء تصرف من حراسات وزير الداخلية ، وأنه تمت الرماية على سيارة الجهاز دون وجه حق ، مما أدى إلى مقتل أحد منتسبي الجهاز العضو “رضوان الهنقاري” وإصابة أحد رفاقه .