تذبذبت عملة “البيتكوين” اليوم الجمعة، وتتجه صوب أسوأ انخفاض أسبوعي منذ سبتمبر 2020، إذ أدت المخاوف بشأن التنظيم وارتفاعها الزائد إلى تراجعها عن مستويات قياسية مرتفعة بلغتها مؤخرا.

وانخفضت أكثر العملات المشفرة رواجا (البيتكوين) في العالم ما يزيد عن خمسة بالمئة إلى أدنى مستوى تقريبا في ثلاثة أسابيع عند 28 ألفا و800 دولار في التعاملات المبكرة في آسيا، قبل أن تستقر قرب 32 ألفا. وخسرت العملة 11 بالمئة منذ بداية الأسبوع، في أكبر انخفاض منذ سبتمبر 2020.

ويتم تداول عملة “البيتكوين” عند مستوى منخفض بما يزيد عن 20 بالمئة عن مستواها القياسي المرتفع البالغ 42 ألف دولار، الذي بلغته قبل أسبوعين، لتتكبد خسائر في ظل تنامي المخاوف من أنها واحدة من بين عدد من فقاعات الأسعار، وفي الوقت الذي تسترعي فيه العملات المشفرة انتباه الجهات التنظيمية.

وكشف خبير عن السبب وراء الهبوط الأخير لـ”بيتكوين”، العملة الأكثر شهرة في العالم، والذي كانت قد شهدت ارتفاعا ملحوظا في الأشهر الماضية.

وقال غليب كوستاريف، مدير Binance، التي تعد أكبر بورصة من حيث حجم تداول العملات المشفرة في روسيا، إن الانخفاض في سعر عملة “البيتكوين” يرجع على الأرجح إلى إقبال كبار المستثمرين على البيع لجني الأرباح.

وكانت عملة “البيتكوين” قد انخفضت اليوم الجمعة دون مستوى الـ30 ألف دولار، وذلك للمرة الأولى منذ 5 يناير الجاري.

وتتجه عملة “البيتكوين” اليوم صوب تسجيل أسوأ انخفاض أسبوعي منذ سبتمبر 2020، إذ أدت المخاوف بشأن التنظيم وارتفاعها الزائد إلى تراجعها عن مستويات قياسية مرتفعة بلغتها مؤخرا.

المصدر: روسيا اليوم