حذّر رئيس ديوان المحاسبة “خالد شكشك” من تداعيات وخيمة على أزمة الكهرباء في الذروة الصيفية القادمة جراء التأخر في إنجاز بعض المشروعات المهمة، داعيا الأطراف المعنية المتمثلة في المجلس الرئاسي والمصرف المركزي إلى ضرورة الإسراع في اعتماد الميزانيات وتسييلها، حتى تتمكن الشركة العامة للكهرباء من تنفيذ المشاريع المتوقفة، وتتجنب تحميل المواطن مزيداً من العناء.

وأوصى رئيس الديوان خلال اجتماع مع الشركة العامة للكهرباء الأحد 17 يناير 2021 بمقر الديوان، بضرورة اتخاذ خطوات سريعة حيال الإجراءات التالية:-

– صيانة الوحدة الرابعة بمحطة الخمس الغازية و الوحدتين الرابعة والخامسة في محطة الزاوية، وذلك من شأنه إضافة 700 ميجا وات إلى الشبكة العامة للكهرباء.

– إجراءات التعاقد والتوريد لبعض الوحدات المجرورة بقدرة 500 ميجا وات في مدينة طرابلس و160 ميجا وات في مدينة زليتن.

– إتمام إجراءات التعاقد والتنفيذ لمحطة جنوب طرابلس بقدرة 1300 ميجا وات.

– إتمام إجراءات فتح اعتماد لشركة الاتحاد العربي لإنشاء محطة بقدرة 160 ميجا وات.

-إجراء الصيانات والعمرات لعدد 13 وحدة غازية بمختلف المحطات في البلاد.

وتناول الاجتماع مراجعة ومتابعة أعمال الشركة العامة للكهرباء وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية.

من جانبها أكدت الشركة إنجاز عدد من المشروعات وفقا للخطة الموضوعة منها إدخال محطة الخمس بقدرة 526 ميجا وات وإجراء بعض الصيانات والعمرات، إلى جانب إتمام ربط خط الغاز لتغذية محطة السرير، مضيفة أن هذه الإجراءات لم تكن كافية لمعالجة العجز في الطاقة.

وحضر الاجتماع كل من “خالد حمزة” مدير مكتب تصديق العقود بالديوان، و”أحمد عبدالمولى” مدير إدارة متابعة الكهرباء، و”إبراهيم الفلاح” المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، و”محمد النمري” مدير عام عقود وحسابات التنمية، و”مصطفى جمعة ابوشحاتة” مساعد مدير عام عقود التنمية، و”أحمد محمد” مدير محطة زليتن، و”كمال ضو” مدير عام الإنتاج.

المصدر : صفحة ديوان المحاسبة الليبي على فيسبوك