قالت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية إن معارضين لشبكات الجيل الخامس من الإنترنت، أحرقوا برج ترحيل بمدينة ليموج وحرموا 1.5 مليون مواطن من الاتصالات التلفزيونية والراديو والهاتف المحمول.

وذكرت الصحيفة أنه “لا توجد تغطية.. حرمت مجموعة مناهضة لشبكات الجيل الخامس 1.5 مليون شخص من التلفاز والراديو لعدة أيام بعد حريق يوم الاثنين 11 يناير استهدف جهاز إرسال TDF يقع في كارز بالقرب من ليموج غرب فرنسا”.

وكان موقعان مجاوران أيضا قد تضررا في الحريق أحدهما هوائي “أورونج” للهاتف المحمول، مما أثر على خدمات الاتصالات في عدة إدارات.

ومساء الجمعة ظل آلاف المشاهدين محرومين من التلفزيون الرقمي الأرضي “TNT” حسب قناة “فرانس 3”.

وأفادت “لو فيغارو” نقلا عن صحيفة “Le Populaire du Centre” المحلية أن الحريق دمر برجا عموديا بطول 230 مترا وتطلب تدخل 20 من رجال الإطفاء والطوارئ.

كما أشارت الصحيفة المحلية إلى أنها تلقت بعد ساعات قليلة من الحريق رسالة مما يسمى “لجنة إلغاء 5G”، قالت فيها: “الخطر على أبوابنا، نحن لسنا أقوياء لكننا سننتصر رغم ضعفنا… آي فون لن يجعل البشرية سعيدة أبدا”.

المصدر: روسيا اليوم – “لو فيغارو”