كشف مسؤول إسرائيلي أن تل أبيب تلقت رسائل من إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، مفادها أن الإدارة الجديدة ستسعى إلى مواصلة عملية تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية.

وقال رئيس دائرة الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إلياف بنيامين، خلال إحاطة لمعاهد أبحاث وناشطين مؤيدين لإسرائيل: “لا أعتقد أنه بالإمكان إعادة العلاقات التي أقيمت بين إسرائيل والدول العربية في الأشهر الأخيرة إلى الوراء”، حسبما نقل عنه موقع “واللا” الإلكتروني اليوم الجمعة.

وأضاف بنيامين أنه “توجد أمام الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة أمور كثيرة على الطاولة قبل أن ينشغلوا بإسرائيل، لكننا على اتصال مع طاقم بايدن، وسمعنا منهم أنهم يؤيدون عملية التطبيع، وأنهم مستعدون لمواصلته وسنعمل معهم على ذلك”.

وكان بايدن قد أعلن في بيان خلال حملته الانتخابية عن تأييده لاتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات. وترددت تقارير أن إسرائيل قلقة من احتمال “فتور” العلاقات بين إدارة بايدن وبين السعودية ومصر والإمارات، خصوصا على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان والحرب في اليمن.

وذكر بنيامين أن إسرائيل تواصل الاتصالات مع دول أخرى في شمال إفريقيا والخليج بهدف التوصل إلى اتفاقيات تطبيع علاقات أخرى، مضيفا أن “قسما منها مستعد أكثر وقسم مستعد أقل” للتوصل لاتفاقيات تطبيع، وأن بعض الدول “تنتظر رؤية كيفية تقدم العلاقات بين إسرائيل والدول التي طبعت”.

وقال بنيامين إن طاقما من وزارة الخارجية موجود، الأسبوع الحالي، في الإمارات من أجل دفع خطوات لفتح سفارة إسرائيلية في أبو ظبي وقنصلية في دبي. وأشار إلى أن وفدا إماراتيا سيصل إلى إسرائيل بعد انتهاء الإغلاق الذي فرضته الحكومة الإسرائيلية من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا، لدفع فتح سفارة الإمارات في إسرائيل.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أمس، أن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، عين السفير الإسرائيلي السابق في الصين، تسفي حيفتس، مبعوثا خاصا لموضوع فتح مكاتب تمثيل إسرائيلية في الإمارات والبحرين.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “عرب 48”