شارك رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “فائز السراج” ، صباح الأربعاء ، في مراسم تأبين “د.عمر غيث قرميل” عضو مجلس النواب ، وعضو ملتقى الحوار السياسي الذي توفى في مدينة طنجة المغربية اثناء مشاركته في جهود لم الشمل وإعادة اللحمة لمجلس النواب، وحضر مراسم التأبين الذي اقيم بمقر مجلس النواب بالعاصمة طرابلس، رئيس مجلس النواب، وأعضاء بمجلس النواب، ومسؤولين بالحكومة، كما حضره عدد من أفراد أسرة الفقيد وأصدقائه.

وألقى “السراج” كلمة بالمناسبة عدد فيها مناقب الفقيد الذي وصفه بالمناضل “شديد الانتماء لوطنه، المنشغل بهمومه، المتسم بالنقاء والثبات على المبدأ ” وقال إن الراحل الكريم ” كان حاضراً وفاعلاً في مجلس النواب، نائباً لا يساوم، يصدح دائما بالحق، وكان مثقفاً صاحب رؤية وموقف وطني واضح، جسده عبر مسيرة حياته، من خلال دفاعه عن مبادئ الحرية والعدالة والوحدة الوطنية، وكل القيم النبيلة ، “وقال رئيس المجلس الرئاسي في كلمته ” إن خسارة كهذه يصعب تعويضها، وعلينا جميعاً أن نخلص للمبادئ التي تجمعنا مع الراحل الكريم، ونجدّد العهد معا على التّمسك بوحدتنا وباستكمال مسيرة نهوضنا واستقرارنا”.

وتقدم الرئيس بتعازيه لأسرة الفقيد وآل قرميل، وأهل الزنتان، وإلى ليبيا كلها، التي فقدت برحيله أحد أبناءها المخلصين.

واختتم كلمته بالقول إن الراحل “عاش جل حياته وهو يرفض واقع الانقسام والتشتت، منحازاً لمسار الوفاق والتوافق، متطلعاً لقيام دولة مدنية آمنة مستقرة، وعزاؤنا جميعا بهذا الإرث الكبير من محبة الناس والسمعة الطيبة والسيرة الحسنة “.

وفي ختام حفل التأبين الذي القيت فيه العديد من الكلمات التي تحدثت عن مناقب الفقيد مستذكرة مواقفه الوطنية والإنسانية، قام كل من رئيس المجلس الرئاسي ورئيس مجلس النواب بتكريم شقيقي الراحل، ونجل الفقيد.