أعلنت رئاسة الجمهورية الجزائرية اليوم الأحد 10 يناير ، أن رئيس الجمهورية “عبد المجيد تبون” توجه مساء اليوم إلى ألمانيا لعلاج مضاعفات في قدمه إثر إصابته سابقا بكوفيد -19.

وأكدت الرئاسة أن علاج المضاعفات كان مبرمجا قبل عودة الرئيس من ألمانيا،لكن التزاماته داخل الوطن حالت دون ذلك ، وأن إصابة الرئيس في قدمه ليست حالة مستعجلة.

وكان في توديع رئيس الجمهورية بالقاعدة الجوية ببوفاريك، كبار المسؤولين في الدولة.

ونقلت رئلسة الجمهورية الجزائرية عبر صفحتها على فيسبوك تصريحًا للرئيس “عبد المجيد تبون” قُبيل توجهه إلى ألمانيا ، جاء فيها :

– كانت عودتي إلى ألمانيا مبرمجة كما سطّرها الأساتذة الأطباء، مواصلة للبروتوكول الصحي.

– أتمنى أن تكون مدّة الرحلة العلاجية قصيرة إن شاء الله

– من الممكن أن أخضع لعملية جراحية بسيطة على مستوى القدم.

– إن كنت سأغادر الوطن فإنني في متابعة يومية لشؤون الدولة مع المسؤولين.

– أنا شاكر تجنُد المسؤولين وبالأخص الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني على كل مجهوداته المبذولة في مساعدة المواطنين وإرساء الطمأنينة على مستوى الوطن.

– الحمد لله الدولة واقفة بمؤسساتها، المؤسسات المنتخبة تقوم بدورها و الحكومة مثلما قلنا “فيها وعليها” .