بعد حجز دام خمسة أشهر، تستعد سفينة أوشن فايكينغ التابعة لمنظمة الإنقاذ “إس أو إس ميديترانيه” لمتابعة عمليات الإنقاذ في البحر المتوسط.

ومن المفترض أن تتجه السفينة من صقليا، حيث كانت محتجزة، إلى قبالة سواحل ليبيا في نهاية الأسبوع الحالي.

المسؤولون في المنظمة يؤكدون على ضرورة متابعة عمليات الإنقاذ وخاصة أن محاولات المهاجرين لم تتوقف حتى في فصل الشتاء. “خلال الأشهر الخمسة التي توقفنا فيها عن الإنقاذ غرق نحو 500 شخص، كان من الممكن إنقاذهم” تقول يانا سيرنيوخ مسؤولة في منظمة الإنقاذ.

المصدر : مهاجر نيوز