​​​​​​​رفضت محكمة بريطانية، الإثنين، تسليم “جوليان أسانج” مؤسس موقع “ويكيليكس” للولايات المتحدة، على خلفية اتهامه بالتجسس، في قضية استمرت لأشهر.

وأرجعت المحكمة الجنائية المركزية المعروفة باسم محكمة “أولد بيلي” في لندن، حكمها إلى “مخاوف بشأن صحة أسانج العقلية، إذا ما تم تسليمه إلى واشنطن”، بحسب مراسل الأناضول.

وقرار المحكمة اليوم قابل للاستئناف خلال 14 يوماً، من قبل الإدارة الأمريكية التي تطالب بتسليم مؤسس ويكيليكس (49 عاما).

ولا يُعرف ما سيكون موقف إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تجاه أسانج الذي خضع للمحاكمة خلال ولاية الرئيس دونالد ترامب، في حين أوقف القضاء الأمريكي ملاحقته في عهد باراك أوباما.

ويلاحق القضاء الأمريكي أسانج على خلفية اتهامه بالتجسس، وبسبب نشره منذ العام 2010 أكثر من 700 ألف وثيقة سرية تتعلق بالأنشطة العسكرية والدبلوماسية الأميركية، خاصة في العراق وأفغانستان، وفي حال إدانته يمكن أن يسجن 175 عاما.

وتتهم الولايات المتحدة أسانج بتعريض مصادر الاستخبارات الأمريكية للخطر، غير أن محاميه ينددون من جهتهم بما سموه عملية “سياسية مبنية على أكاذيب”.

المصدر : وكالة الأناضول