أدان الصومال، السبت، هجوما “إرهابيا” استهدف شركة مقاولات تركية بإحدى ضواحي العاصمة مقديشو.

وقال الناطق باسم الحكومة محمد إبراهيم، إن الصومال “يستنكر الهجوم الإرهابي الذي استهدف عمال شركة نيس للبناء”.

وأوضح أن الشركة التركية “تعمل على مشروع ترميم طريق يربط العاصمة بإقليم الشبيلي السفلى جنوبي البلاد، وهو يشكل أهمية حيوية للمواطنين”.

ووصف الهجوم بأنه “عمل جبان”، لافتا إلى أنه أسفر عن مقتل 4 أشخاص، بينهم متعاقد تركي، و3 جنود صوماليين.

وأشار إلى أن الهجوم “استهدف من يخدمون ويدعمون المجتمع، و يعكس مدى عداء الإرهابين للشعب الصومالي”.

وفي وقت سابق اليوم، أدان فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، الهجوم الإرهابي، مبينا أن المواطنين الأتراك ليست لديهم دوافع سوى مساعدة الشعب الصومالي.

وفي تغريدة عبر “تويتر”، أعرب أوقطاي عن تعازيه لأسر ضحايا الهجوم.

وصباح السبت، وقع تفجير انتحاري بإحدى ضواحي العاصمة مقديشو، ما أسقط قتلى وجرحى، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر للأناضول، مفضلا عدم نشر اسمه، إن “انتحاريا فجر نفسه في منطقة لفلولي جنوبي العاصمة”.

وأعلنت حركة “الشباب” المسلحة، مسؤوليتها عن التفجير، في بيان نشره موقع “ميمو” الإخباري المحلي، المقرب من الحركة.

فيما قال بيان وزارة الخارجية التركية إن التفجير أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم تركي، مشيرة إلى إصابة 4 أتراك آخرين جراء الهجوم.

المصدر : وكالة الأناضول