أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، الأربعاء، إرسال قاذفتي قنابل إضافيتين من طراز “B-52” إلى الشرق الأوسط بهدف “ردع العدوان”، وسط التوترات المستمرة بين طهران وواشنطن.

وقالت القيادة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إن “قاذفتي القنابل أقلعتا من قاعدة مينوت الجوية في ولاية داكوتا الشمالية وحلقتا عمدا اليوم في سماء الشرق الأوسط”.

وأوضحت أن هذه الخطوة هي “للتأكيد على التزام الجيش الأمريكي بالأمن الإقليمي ولإظهار قدرته الفريدة على نشر قوة قتالة ساحقة وفي غضون مهلة قصيرة”.

وأضاف البيان أن نشر القاذفتين “يوجه رساله واضحة ورادعة إلى كل من ينوي إلحاق الأذى بالأمريكيين أو بمصالح واشنطن”.

ووفق البيان، فإن هذه المهمة هي “ثالث عملية انتشار لقاذفة القنابل من طراز B-52H في منطقة عمليات القيادة المركزية الأمريكية في الأيام الـ45 الأخيرة”. 

بدورها، ذكرت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية أن نشر القاذفتين جاء لردع إيران وسط التوترات معها.

وأضافت أن استعراض القوة هذا يأتي في وقت يخشى مسؤولو الأمن القومي من تخطيط إيران للرد في الذكرى السنوية الأولى للغارة الجوية التي أمرت بها الولايات المتحدة وقتل فيها الجنرال الإيراني قاسم سليماني قرب مطار بغداد في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول