قامت مصلحة الآثار الليبية بجملة من الاجراءات العاجلة لانقاذ أحد المواقع الأثرية غير المكتشفة جنوب مدينة طرابلس ، استجابة للبلاغ الوارد للمصلحة فى بداية الاسبوع الماضى بشان قيام بعض من ضعاف النفوس واللاهثين وراء وهم الكنوز بأعمال تجريف بهذا الموقع . وفقاً لما أعلنه مكتب التواصل والإعلام بالمصلحة .

واتخذت المصلحة إجراءاتها العاجلة بالتنسيق مع وزارة الداخلية وجهاز الشرطة السياحية لتشكيل لجنة فنية وامنية انيط بها تامين الموقع و تقييم الاضرار التى لحقت به.

حيث انطلق فريق العمل المكلف فجر يوم الخميس 24 ديسمبر إلى الموقع وباشر فى اداء مهامه الموكلة إليه وتم خلال هذه الزيارة التواصل مع سكان المنطقة ، وقد افاد صاحب المزرعة التى يقع بها هذا الاثر ان عملية التجريف و النبش قد حدتث ابان احدات فترة الحرب الاخيرة بالمنطقة حيث استغل لاهثى الكنوز فترة الحرب و الانفلات الامنى و نزوح السكان من المنطقة .

وفى ظل غياب الامكانيات اللوجستية لكل من مصلحة الاثار وجهاز الشرطة السياحية وحماية الاثار ، تدق المصلحة ناقوس الخطر منادية بتكاتف جميع اجهزة الدولة الامنية و مؤسسات المجتمع المدنى من اجل وقف هذه الاعمال التخريبية .

وتجدر الاشارة بان مصلجة الاثار قد اتخدت جملة من الاجراءات الفنية العاجلة وستوكل بها مراقبة اثار لبدة واحد المكاتب الاثرية التابعة لها لتنفيذها والتى من شانها صون وحماية هذا الموقع الاثرى .