اكتشف علماء الآثار في بومبي، المدينة الإيطالية الأثرية المدفونة في ثوران بركاني وقع عام 79 بعد الميلاد، متجرا لبيع الأطعمة والمشروبات الساخنة للمارة الرومان.

وعُرف المتجر باسم “ترموبوليام”، وهو مصطلح لاتيني يشير إلى مكان إعداد المشروبات الساخنة، وجرى الكشف عنه، أمس ، في متنزه بومبي الأثري والذي لم يفتح للجمهور بعد.

وعثر العلماء على آثار، تعود لما يقرب من 2000 عام، لطعام في بعض الجرار العميقة التي تحتوي على أطعمة تقدم ساخنة كان صاحب المتجر يحفظها على منضدة من الجص بها ثقوب دائرية.

وتزين واجهة المنضدة بلوحات جدارية ذات ألوان زاهية، بعضها يحتوي على صور حيوانات وطيور كانت جزءا من مكونات الطعام المباع، منها دجاج وبط.

وقال ماسيمو أوسانا مدير متنزه بومبي الأثري: “هذا اكتشاف استثنائي. إنها المرة الأولى التي نكتشف فيها مكانا كاملا لإعداد الأطعمة والمشروبات الساخنة”.

وقالت فاليريا أموريتي عالمة الأنثروبولوجيا بالموقع: “تظهر تحليلاتنا الأولية أن الأشكال والأرقام المرسومة على واجهة المنضدة تمثل، جزئيا على الأقل، الطعام والشراب الذي تم بيعه هناك”.

وأوضحت أن العلماء عثروا على آثار لحم الخنزير وأسماك وقواقع ولحم البقر في الحاويات، وهو اكتشاف وصفته بأنه “شهادة على التنوع الكبير في المنتجات الحيوانية المستخدمة في تحضير الأطباق”.

وعثر علماء الآثار أيضا على وعاء شراب برونزي مزخرف، يُعرف باسم باتيرا، وأوان خزفية تستخدم لطهي الحساء وقوارير النبيذ وغيرها.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “رويترز”