أعلنت الحكومة التركية، أمس الخميس، بدء تشغيل سد إليسو على نهر دجلة والذي يخشى العراق من تأثيره على حصة البلاد من مياه المنطقة.

وقال وزير الزراعة وشؤون الغابات التركي، بكر باكدميريلي، إن بلاده بدأت الأربعاء توليد الكهرباء من محطة سد إليسو بسعتها القصوى.

وأضاف باكدميريلي في بيان أن محطة توليد الكهرباء في سد إليسو، الواقع في ولاية ماردين، تعد رابع أكبر محطة في تركيا.

وأشار إلى أنه تم تشغيل أول توربين بالمحطة في مايو الماضي بمشاركة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأوضح أن المحطة بدأت تعمل بطاقتها القصوى، مع البدء بتشغيل كافة التوربينات الموجودة، وعددها 6، اعتبارا من 23 ديسمبر، ولفت إلى أن المحطة ستساهم في دعم اقتصاد البلاد بـ2.8 مليار ليرة تركية سنويا (نحو 365 مليون دولار).

ووافقت السلطات التركية على بناء السد قبل 23 عاما من أجل توفير الكهرباء في المنطقة التي أقيم بها، غير أن تشغيل أول توربين في المنشأ بدأ فقط في مايو 2020 وذلك إثر سنوات من التأجيل والتعثر.

ويصل إجمالي القدرة الاسمية للسد التركي 1200 ميغاوات، الأمر الذي يجعله رابع أكبر سد في البلد من حيث قدرته على إنتاج الطاقة.

وقوبل مشروع إقامة السد بمعارضة من بعض النشطاء، وذلك لأنه تسبب في رحيل نحو 80 ألف شخص عن 199 قرية في المنطقة.

وفي المقابل، أعربت سلطات العراق المجاور عن مخاوفها من أن تؤثر إقامة السد على إمدادات المياه من النهر إلى البلاد.

المصدر: روسيا اليوم