فيلم يحكي عن قيام القوات الصربية إبان الحرب الأهلية في يوغوسلافيا السابقة عام 1995 باعدام أكثر من ثمانية آلاف مسلم في البوسنة، فيما يعرف بمذبحة سربرنيتسا، يحصد جائزة مهرجان “فيستيفال يزارك“ الفرنسي.

فاز فيلم “كو فاديس، عايدة؟” بجائزة “السهم الكريستال” في الدورة الثانية عشرة لمهرجان “فيستيفال يزارك” في فرنسا، والمخصص منذ العام 2009 لتشجيع السينما الأوروبية المستقلة.

ويحكي “كو فاديس، عايدة؟” قصة عايدة، وهي مترجمة فورية كانت تعمل مع قوات حفظ السلام الهولندية يوم 11 تموز/ يوليو 1995 حين أعدمت قوات صرب البوسنة أكثر من ثمانية آلاف رجل وصبي مسلم . ويتناول الفيلم الدرامي التاريخي كيفية استغلال الصرب ضعف القوات الدولية حينها.

كما حصل الفيلم، والذي يعد الخامس للمخرجة البوسنية ياسميلا زبانيتش، على جائزة الجمهور بمهرجان البندقية السينمائي حيث تم عرضه في افتتاح المسابقة الرسمية للمهرجان بشهر أيلول/ سبتمبر.

وسبق لمخرجة الفيلم، والبالغة من العمر 45 عاما، الفوز بجائزة “الدب الذهبي” في مهرجان برلين عام 2006 عن فيلمها “غربافيتسا، لاند أوف ماي دريمز”.

وتم منح جائزة لجنة التحكيم الكبرى بالمهرجان الفرنسي لفيلم “ذا ويلر بوي” للمخرج الروسي فيليب يوريف. ويحكي الفيلم قصة صائد حيتان انطلق في رحلة للعثور على امرأة قابلها عبر موقع إلكتروني للمحادثة بعد وصول الإنترنت إلى قريته الصغيرة.

وحصلت المجرية ناتاشا ستورك على جائزة لجنة التحكيم لأفضل ممثلة، كذلك تم منح جائزة تمثيل جماعية لممثلين هواة من عائلة غاباريه مندوزا عن بطولتهم لفيلم”لاست ديز أوف سبرينغ” للمخرجة الألمانية الإسبانية إيزابيل لامبرتي.

ويقام مهرجان “فيستيفال يزارك” الفرنسي هذا العام افتراضياً بسبب أزمة فيروس كورونا، ويستمر حتى 26 كانون الأول/ديسمبر.

وترأس لجنة تحكيم المهرجان الممثلة والمخرجة الفرنسية زابو بريتمان، وضمت اللجنة الممثلين الفرنسيين نيكولا موري وفينسان ماكيني والمخرجة الفرنسية صوفي لوتورنور والملحن الفرنسي التونسي أمين بوحافة.

وحضر نحو 40 ألف مستخدم حتى الآن العروض المدرجة ضمن برنامج المهرجان، وفقا لبيان صادر عنه. ومن المخطط عرض أفلام مختارة من برنامج المهرجان في شبكة تضم 70 دار سينما فرنسية، ما أن تعاود فتح أبوابها.

المصدر : DW