نفّذت شرطة الدولة، مساء الخميس ، في “لاتينا”، عملية اعتقال مواطنة تونسية يبلغ عمرها 35 عاما لضلوعها في أعمال إرهابية تشمل التدريب الدولي والتحريض على ارتكاب جرائم إرهابية.

بدأ التحقيق، الذي أجرته دائرة مكافحة التطرف والإرهاب الخارجي بالمديرية المركزية لشرطة الوقاية والاستخبارات الإيطالية (ديغوس)  في مدينة لاتينا، بعد تقرير من مكتب التحقيقات الفيدرالي عن ملف تعريف “تيلغرام” نشطة في الدعاية لصالح تنظيم  الدولة الإسلامية الذي نصّب نفسه خلافة إسلامية.

لقد وثّقت عمليات الاعتراض عن بعد ـ بفضل دعم من المخابرات الوطنية ـ كيف وجهت المرأة التونسية، من خلال حسابها، دعوات إلى مستخدمي المجموعات النشطة على الويب المنسوبة إلى الدولة الإسلامية لتنفيذ هجمات، مع معلومات مفصلة عن الطرق الممكنة  للتنفيذ والتعليمات الخاصة بصنع المتفجرات.

وقالت شرطة الدولة الإيطالية على موقعها الإلكتروني بأنه أثناء تفتيش المنزل، صادر رجال الشرطة العديد من أجهزة الهاتف والحاسوب، وعلى الرغم من أن المرأة لم تتعاون في توفير “كلمات مرور” الدخول إلى تلك الأجهزة الإلكترونية، إلا أن رجال أمن تابعين لقسم الشرطة المعلوماتية تمكنوا من الوصول إلى المحتويات. من الفحص الأولي، كانت هناك تقارير تفيد بأن المشتبه بها كان تقوم بنشاط تعليمي حقيقي في مجال تغليف المتفجرات، وإفشاء تعليمات لمستخدمي الشبكة، والمتعاطفين مع داعش، وإرشادات مفصلة، أنتجتها بنفسها، حول كيفية صنع القنابل. كما كانت هناك دعوات لارتكاب أعمال عنف مع مؤشرات على الأساليب المختلفة.

ووفقا لشرطة الدولة، أتاح نشاط التقاط الكمبيوتر إمكانية الكشف، من بين أمور أخرى، في حساب المرأة على الواتساب، والذي شاركت به في مجموعات مغلقة متنوعة ذات توجه متطرف واضح، ومشاركة مقاطع فيديو تشيد بالاستشهاد ومحتويات ميديا متعددة (فيديوهات وصور) التي يشارك فيها «أسامة بن لادن» يدعو الشعب المسلم للكفاح المسلح والاستشهاد.

من بين محتويات الأجهزة ، عُثر على العديد من مقاطع الفيديو ـ التي جرت مشاركتها أيضًا في مجموعات واتساپ المغلقة ـ حيث  توضَّح تقنيات القتال العسكري وحيل التمويه وتعليمات مفصلة حول كيفية صنع القنابل، بالإضافة إلى كُتيّبات تحضير المتفجرات في المنزل والوثائق التي يتم فيها شرح إجراءات تحضير سم “الريسين”. “الريسين” هو بروتين شديد السمية، يستخرج من بذور نبات “الخَرْوَع” والجرعة السامة المتوسطة للإنسان تقدر ب 0.2 مجم (1 من 5000 من الجرام)، ويعتبر أكثر سمية من سم الكوبرا بمرتين.

وصدرت مذكرة أمر تقضي بتوقيف المواطنة التونسية عن النيابة العامة في روما، لارتباطها بمنظمة إرهابية تُدعى داعش، ولقيامها بأعمال تحريضية متكررة من خلال نشر مواد دعائية والإشادة بالجهاد والاستشهاد والتحريض على ارتكاب الجرائم، وأعمال إرهابية بأجهزة مميتة ومتفجرة، ولتقديم تعليمات بشأن استخدام المواد المتفجرة والأسلحة النارية والأسلحة الكيماوية لإلحاق أضرار جسيمة بالبلاد.

المصدر : alitaliyanews