أضاف برنامج “سيسام ستريت” (شارع السمسم) الأمريكي الشهير، شخصيتين جديدتين إلى دماه المتحركة، وهما نور وعزيز، طفلين سيعبران عن أقلية الروهنغيا المسلمة.

جاء ذلك حسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، الجمعة، عن القائمين على البرنامج، في تصريحات صحفية.

اقرأ المزيد : الأمم المتحدة “قلقة” من نقل لاجئي الروهنغيا إلى جزيرة نائية

وقال القائمون إن الهدف من إدراج طفلين من أقلية الروهنغيا إلى شخصيات البرنامج هو “توفير التعليم في السنوات الأولى إلى أطفال الروهنغيا الذي يعيشون في واحد من أكبر مخيمات اللجوء في العالم (في إشارة إلى مخيم كوكس بازار على الحدود البنغالية ـ الميانمارية)”

وأضافوا أن الطفلين عبارة عن “توأمين يبلغان من العمر 6 أعوام، وسيظهران في حلقات مخصصة لتعليم أطفال الروهنغيا”.

وسيظهر التوأمان في حلقات مع شخصيات أخرى متعارف عليها من حلقات “شارع السمسم”، وستتناول الحلقات أساليب لتعليم الرياضيات وأخرى تتعلق بالحياة الاجتماعية وأساليب المعيشة.

من جهتها، قالت شيري ويستن، مسؤولة في القطاع غير الربحي من البرنامج إنّ “دميتين مميزتين جدا سيكونان في شارع السمسم، وهما نور وعزيز أول شخصيتين سيظهران في الإعلام يشبهون الروهنغيا ويتحدثون عنهم”.

و “عالم السمسم” سلسلة تلفزيونية أمريكية تهدف إلى تعليم الأطفال الألوان والأرقام والحروف بطريقة ممتعة ومفيدة عن طريق الدمى المتحركة.

ويذاع البرنامج منذ العام 1969 في الولايات المتحدة وعدد من الدول، كما أنتجت بعض البلدان نسخًا محلية من البرنامج مثل “عالم سمسم” في مصر.

ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان.

ووفقًا لمنظمة العفو الدولية فإن أكثر من 750 ألف لاجئ من الروهنغيا، معظمهم من النساء والأطفال، عبروا إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في أغسطس/ آب 2017، ليصل عدد المضطهدين في بنغلاديش إلى أكثر من 1.2 مليون.

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهنغيا، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين” من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

المصدر : وكالة الأناضول