أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن مجموعة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية طورت برنامجا للتعرف على الوجه قادرا على تحديد أفراد الأويغور الأقلية المسلمة التي تخضع لمراقبة دقيقة في شينجيانغ، شمال غرب الصين.

ويوضح موقع تابع للمجموعة الصينية طريقة استخدام برنامج التعرف على الوجه لكشف الأويغور والأقليات الإتنية الأخرى في الصور ومقاطع الفيديو، وفق “نيويورك تايمز”. لكن وفقا للصحيفة الأمريكية، تم استخدام هذا البرنامج على سبيل التجربة فقط.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة علي بابا لم ترد على الفور على طلب وكالة الأنباء الفرنسية التعليق الخميس.

وتتبع السلطات منذ سنوات سياسة أمنية مشددة في هذه المنطقة بعد العديد من الهجمات المميتة التي ارتكبت ضد مدنيين ونسبت إلى الأويغور “الانفصاليين” و”الإسلاميين”.

ويتهم خبراء أجانب بكين باحتجاز ما لا يقل عن مليون مسلم في شينجيانغ في “معسكرات لإعادة التثقيف”. لكن بكين تتحدث عن “مراكز تدريب مهني” تهدف إلى إبعاد السكان عن التطرف الديني.

وخلال الأسبوع الماضي، اتهم مكتب الأبحاث الأمريكي “آي بي في إم” المصدر الرائد في العالم لمعلومات المراقبة بالفيديو، مجموعة “هواوي” الصينية باختبار برنامج للتعرف على الأويغور.

ونفت الشركة الاتهامات لكنها فشلت في إقناع لاعب كرة القدم أنطوان غريزمان بذلك. فقد فسخ المهاجم الفرنسي لنادي برشلونة عقده مع المجموعة التي كان الوجه الإعلامي لها منذ 2017.

وتواجه الصين ضغوطا غربية متزايدة بشأن سياستها الأمنية في شينجيانغ والتي تتم باسم مكافحة الإرهاب.

وقد تعرضت الصين في العقود الأخيرة لهجمات عدة منسوبة إلى مقاتلين من الأويغور.

وفي العام 2014، نفّذ هجوم بسكين أسفر عن مقتل 31 شخصا في محطة كونمينغ (جنوب غرب) وآخر بالمتفجرات (39 قتيلا) على سوق في أورومتشي عاصمة إقليم شينجيانغ.

المصدر : فرانس 24