صرف الاتحاد الأوروبي الخميس غالبية مساعدة بقيمة ستة مليارات يورو لتركيا مقابل استقبالها للاجئين، في “مرحلة أساسية” بحسب بروكسل من المعاهدة الموقعة بين أنقرة وبروكسل في 2016 بشأن المهاجرين.

وكان اتفاق قد عقد بين تركيا والاتحاد الأوروبي إثر أزمة الهجرة غير المسبوقة التي شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية في 2015 مع وصول أكثر من مليون شخص إليها.

وعلى إثر هذا الاتفاق، وافقت تركيا على أن تعيد إلى أراضيها كل المهاجرين الجدد الذين يصلون إلى الجزر اليونانية بمن فيهم طالبو اللجوء كالسوريين الفارين من الحرب في بلادهم. في المقابل يصرف الاتحاد الأوروبي ستة مليارات يورو لتركيا لتحسين ظروف عيش 3,6 ملايين لاجىء تستقبلهم.

وقال السفير نيكولاوس ميير-لاندروت رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في تركيا: “اليوم ينهي الاتحاد الأوروبي تخصيص مساعدات بقيمة ستة مليارات يورو لتركيا لدعم اللاجئين واستقبالهم”. وأشار إلى أن انقرة وبروكسل أنجزتا “مرحلة أساسية” وعليهما التحقق من أن “اللاجئين يستفيدون من المشاريع”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن في أيلول/سبتمبر أن تركيا أنفقت 40 مليار دولار لاستقبال اللاجئين.

وإعلان الاتحاد الأوروبي عن صرف غالبية المساعدة يأتي بعد أسبوع على قرار بروكسل فرض عقوبات على أنقرة الخميس الماضي لنشاطاتها “غير المشروعة والعدائية” في المتوسط ضد اليونان وقبرص.

وسببت أنشطة تركيا لاستكشاف الغاز في شرق المتوسط في مناطق بحرية متنازع عليها مع اليونان وقبرص، توترا لأشهر عديدة.

ورغم العقوبات أكد الاتحاد الأوروبي عزمه على “الاستمرار في تقديم مساعدة مالية للاجئين السوريين ومراكز الاستقبال في تركيا والتعاون في الإدارة المسؤولة لتدفق المهاجرين”.

المصدر : فرانس24/أ ف ب