أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم الخميس 17 ديسمبر في بيان وصفته بـ (الهام) أنها تدين بأشد العبارات المحاولات البائسة من قيام جماعة مسلحة تحت رداء الشرعية بتدخل “بذيء مكشوف البواعث” وتدخل في المهام الفنية لأنشطة شركة البريقة لتسويق النفط وتحذر المؤسسة الوطنية للنفط هذه الجماعة بأنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد افرادها المتورطين في الابتزاز .

كما تؤكد المؤسسة الوطنية للنفط في بيانها بأنها على تواصل مع رئاسة الحكومة و وزارة الداخلية و مكتب النائب العام باعتبارهم جهات الاختصاص ، هذا وقد قامت المؤسسة الوطنية للنفط بتقديم بلاغات خطية ضد هذه الجهة و أفرادها المتورطين و فضح ممارساتهم السافرة التي يهدفون من خلالها تمرير صفقات مشبوهة من زيوت و غيرها .

وأضافت المؤسسة أنه في المقابل “وردتنا معلومات” مفادها استهداف مقرات إحدى الشركات النفطية الوطنية بسيارات مفخخة في نوع آخر من عمليات الابتزاز ضد مقدرات الوطن النفطية وقمنا بالتواصل مع الأجهزة الأمنية المنضبطة و المتمسكة بصحيح القانون للتأكد من صحة ودقة هذه المعلومات.

وأكدت أنها اتخذت كافة الترتيبات برفع درجة الاستعداد لمواجهة هذه المخاطر التي تحيط بقطاع النفط الوطني ، وقالت أنها تحمل هذه الجماعة المسلحة مسؤولية المساس بشركات القطاع النفطي وخاصة أنها كانت حاضرة في الهجوم اليائس على المؤسسة الوطنية للنفط بتاريخ 23 نوفمبر 2020 .

وإذ تنبه المؤسسة الوطنية للنفط إلى خطورة هذه التصرفات غير المسؤولة فإنها لن تدخر جهداً في سبيل اتخاذ كافة الاجراءات القانونية الرادعة وذلك على المستويين المحلي والدولي وتعبر عن رفضها التام لمثل هذه التصرفات تجاه قطاع النفط الوطني و المستخدمين ممن يقومون بجهود جبارة لمحاولة الحفاظ على استمرار تشغيل كافة مرافق قطاع النفط الحيوي .