أعلن جمال محمد علي، نائب رئيس اللجنة المؤقتة التي تدير اتحاد الكرة، أن نتائج المسحة الاستثنائية التي أجريت للاعبي منتخب الشباب، أثبتت وجود 14 لاعبا مصاب بكورونا، و14 مثلهم لا يعانون من الفيروس.

واعتبر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، منتخب شباب مصر منسحبًا من مباراته الافتتاحية أمام ليبيا، ببطولة شمال أفريقيا المؤهلة لأمم أفريقيا، بسبب عدم توافر الحد الأدنى من اللاعبين لخوض المباراة وهو 15 لاعبا، حيث امتلكت مصر 14 لاعبا فقط.

وقرر اتحاد الكرة المصري سفر أحمد حسام لاعب الجونة، ومصطفى ميسي لاعب سيراميكا، للحاق ببعثة منتخب الشباب المصري في تونس، ليصبح عدد اللاعبين الجاهزين 16 لاعبا، وهو ما يُمكن منتخب مصر من مواجهة تونس.

وأكد جمال محمد علي، في تصريحات لقناة “أون تايم سبورت“، أن ربيع ياسين، المدير الفني، مازال مصاب بكورونا، وهناك مسحة رسمية ستجرى غدًا من قبل الاتحاد الأفريقي، وإذا إستمرت الأعداد كما هي سيخوض المنتخب المصري مباراة تونس.

وكان أشرف صبحي وزير الرياضة قد أكد أن نتيجة المسحة الإستثنائية، سوف تحدد انسحاب المنتخب وعودته لمصر أو بقائه.

وبوجود 16 لاعبا سليما بعد سفر الثنائي ميسي وحسام، تأكد بقاء منتخب الفراعنة في تونس لاستكمال البطولة، إذا أثبتت مسحة الكاف غدًا نفس النتائج.

ومن المقرر أن يلتقي منتخب الشباب المصري نظيره التونسي يوم 18 ديسمبر/كانون أول الجاري، ثم يواجه المنتخب الجزائري يوم 24 من نفس الشهر، ويختتم مبارياته بمواجهة المغرب يوم 27.

يذكر أن منتخب مصر خسر أول مباراة أمام ليبيا بقرار من الكاف الذي اعتبره منسحبًا، الأمر الذي يصعب من مهمته فيما تبقى من عمر التصفيات.

المصدر : موقع كووورة