أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، خلال تنقله اليوم الإثنين 14 ديسمبر 2020، إلى الجنوب التونسي، أن تونس ”ودولة واحدة ولا مجال لأي اقتتال داخلي كما حصل في الأيام الماضية”، منطقتي بئر سلطان والعين السخونة من ولاية قبلي.

اقرأ المزيد : تونس .. الداخلية تصدر توضيحا حول الاشتباكات في العين السخونة

وقال رئيس الدولة ”جئت إلى هنا لا لرأب الصدع فقط، ولكن للتذكير بأننا دولة واحدة كل ذرّة من ترابها للتونسيين، لا بد من أن نبسط سيادة كاملة على ترابنا وأجوائنا ومياهنا الإقليمية.. في ظل القانون وبناء على شعور المواطن بأنه ينتمي لتونس”. معتبرا أنه ”كان يمكن أن تتولى السلط الجهوية والمحلية حل هذه الاشكالات العالقة بالرجوع إلى الحكماء وذوي الرشد والعقل”.

وشدد قيس سعيد، على أن  القوات المسلحة العسكرية والأمنية ستتدخل إذا لزم الأمر”، مضيفا ”لا نريد اللجوء إلى القوة أبدا، لكن على الدولة بسط نفوذها كاملا غير منقوص على كل ترابها”.

كما قال رئيس الجمهورية ”أعلم أنكم قادرون على التصدي لكل من يعمل على بث الفتنة وإشعال الحرائق فلا تتركوا أحدا يتلاعب بكم أو يرفع شعارات ويمارس عكسها.. انتم إخوة ومواطنون، مايسيء لأحدكم يسيء للآخر فإعملوا على بث روح السلم والأخوة والمواطنة حتى لا تكونوا لقمة سائغة لمن يريد أن تسيل الدماء في هذه الأرض الطيبة”.

المصدر : قناة نسمة