أفادت قناة “أي بي سي” الأمريكية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض دفع 700 مليون دولار للمتضررين جراء هجمات 11 سبتمبر لدفعهم إلى التخلي عن دعاواهم القضائية ضد السودان.

اقرأ المزيد : السودان يعلن توقيع “اتفاق تاريخي” مع الولايات المتحدة حول إعادة حصانته السياسية

ونقلت القناة في تقرير نشرته يوم الجمعة عن مصدرين مطلعين على المفاوضات بشأن الموضوع تأكيدهما أن هذا العرض جاء في محاولة يائسة من البيت الأبيض لإنقاذ الاتفاق المبرم في نوفمبر الماضي مع السودان، لكن محامي متضرري 11 سبتمبر في المقابل طالبوا دفع تعويضات بقيمة أربعة مليارات دولار، أي مبلغ هائل رفضته إدارة ترامب والجمهوريون في مجلس الشيوخ.

ولفتت القناة إلى أن هذا الموضوع مثير للاهتمام، خاصة وأن السودان أدين بمنح ملجأ لعناصر تنظيم “القاعدة” المتورطين في الهجومين على سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا عام 1998 لكن لم يتم اكتشاف أي دور له في هجمات 11 سبتمبر.

اقرأ المزيد : بيان مشترك للولايات المتحدة والسودان ودولة إسرائيل لتطبيع العلاقات .. ومنح مالية لإنعاش اقتصاد السودان وازالة اسمه رسمياً من قائمة الارهاب

وذكرت القناة أن السيناتورين الديمقراطيين تشاك شومر وبوب مينديز يعرقلان على مدى عدة أشهر جهود إدارة ترامب الرامية لاستعادة حصانة السودان السيادية (أو ما يعرف بـ”السلام القانوني”) واقترحا في المقابل تعزيز الدعاوى القضائية المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر.

وقالت “أي بي سي” أن الكونغرس من المتوقع أن يرجئ الجلسة المقرر عقدها الأسبوع القادم بشأن مشروع القرار الخاص باستعادة سلام السودان القانوني، ما يهدد خطط ترامب لإقامة مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل في الأسبوع الأولى من يناير القادم.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “أي بي سي”