عقدت الممثلة الخاصة للأمين العام  للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز إجتماعاً تشاورياً أول أمس لملتقى الحوار السياسي الليبي عبر الاتصال المرئي وذلك بغية الاستماع لآراء المشاركين ومقترحاتهم حول الطريقة الأنسب والأكثر توافقية للمضي قدماً في عملية اختيار آلية لاختيار السلطة التنفيذية للفترة التحضيرية للانتخابات بحسب ما ورد في خارطة الطريق التي توافق عليها الأعضاء في لقاء تونس في نوفمبر الماضي.

 وعبرت الممثلة الخاصة وليامز عن امتنانها للمناقشات البناءة والتي اتسمت بالجدية وبدرجة عالية من الوعي للوضع الملح، رغم التباين في وجهات النظر، وقالت، “استمعت اليوم للعديد منكم يشددون على ضرورة الإسراع في المضي قدماً، وهذا أمر إيجابي جداً.” مؤكدة أن الأمر بأيدي الليبيين أنفسهم وأن عليهم أن يستفيدوا من هذه الفرصة السانحة لتحقيق تقدم ملموس من شأنه أن يعيد الأمل لدى الشعب الليبي في العملية السياسية الحالية.

 وانطلاقاً من التزام البعثة بإتاحة فرص متساوية لكافة أعضاء الملتقى، سوف تقوم البعثة بالتواصل مع كافة الأعضاء الذين تعذّر عليهم المشاركة في هذا الاجتماع لاستبيان آرائهم بشأن الطريقة الأنسب والأكثر توافقية لاختيار آلية لاختيار السلطة التنفيذية بحيث ننتقل للخطوة التالية في تنفيذ خارطة الطريق.

المصدر : الموقع الإلكتروني لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا