قال الجهاز المركزي للإحصاء في السودان يوم الخميس، إن التضخم السنوي تسارع ووصل إلى 254.23 بالمئة في نوفمبر من 229.85 بالمئة في أكتوبر.

وارتفعت الأسعار بشكل أشد في المناطق الريفية، ليبلغ معدل التضخم فيها لشهر نوفمبر 276.81 بالمئة مقارنة مع 225.37 بالمئة في المدن.

ويعاني السودان من أحد أعلى معدلات التضخم في العالم، ويقول الاقتصاديون إنه قد يتحول إلى تضخم جامح ما لم يسيطر البلد على عجز الميزانية والمعروض النقدي.

ويعزو الاقتصاديون ذلك إلى ارتفاع تكاليف الأغذية والمشروبات والوقود وظهور سوق سوداء للدولار الأمريكي، وهي عوامل ساهمت في الانتفاضة التي أطاحت بحكم الرئيس عمر البشير العام الماضي.

وتدهور الوضع الاقتصادي منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير، إذ تكابد الحكومة الانتقالية الضعيفة صعوبات للشروع في إصلاحات اقتصادية ووقف تراجع قيمة الجنيه السوداني في السوق السوداء.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “رويترز”