صادر مسؤولو الجمارك المالطية أمس الأربعاء 9 ديسمبر شحنة ضخمة من الكوكايين مصدرها كولومبيا والإكوادور.  

وقالت مصادر لصحيفة تايمز أوف مالطا إن الشحنة ، التي تقدر قيمتها بنحو 70 مليون يورو ، بلغت مئات الكيلوجرامات لكنها لم تكن متجهة إلى مالطا. 

وأنه بدأ تحقيق قضائي حول ذلك ، وقالت الجمارك إن الشحنة 510 عبوات تزن 1.2 كجم لكل منها ، وبإجمالي 612 كجم بقيمة حوالي 69 مليون يورو.

وتم تسليم القضية إلى فرقة مكافحة المخدرات التابعة للشرطة لمزيد من التحقيقات. 

وأعلن وزير المالية كلايد كاروانا عن ضبط المخدرات في البرلمان مساء الأربعاء ، وقال كاروانا إن المخدرات التي تم ضبطها تعادل مضبوطات عام وتصل إلى عشرات الملايين من اليورو. 

وبحسب وكالة “أوج” غادرت الشحنة الإكوادور وعبرت عبر كولومبيا قبل أن تعترضها الجمارك في مالطا في طريقها إلى ليبيا، نقلاً عن تقرير لـ”إندبندنت” ترجمته الوكالة ، وأن التقرير ذكر أنه تم العثور على الكوكايين مخبأة داخل منصات كانت تحمل زيت الطهي، ودفعت صورة المسح الضوئي للبضائع إلى قيام المسؤولين بإجراء فحص مادي على حمولة الحاوية، حيث بدت المنصات التي تحمل البضائع كثيفة مقارنة بالصور العادية، وبالتالي قام المسؤولون بتفريغ وتفكيك إحدى المنصات.

وأضاف التقرير أن الفحص أدى إلى اكتشاف عبوات مخبأة داخل هيكل المنصة النقالة تحتوي على مادة بيضاء تعطي إشارة إيجابية للكوكايين، وتم العثور على إجمالي 510 عبوات، تزن كل منها 1.2 كجم، بإجمالي 612 كجم، تبلغ قيمتها السوقية 69 مليون يورو.

وتابع بأنه تم تسليم القضية إلى فرقة مكافحة المخدرات التابعة للشرطة لإجراء مزيد من التحقيقات، في حين تم إبلاغ القاضي المناوب بالجرعة وكلف العديد من خبراء المحكمة للمساعدة، فيما قالت إدارة الجمارك إن هذه الشحنة هي الأكبر من حيث القيمة العالية والكمية في حاوية واحدة . وفقاً لـ “أوج” .