وقعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والحكومة التونسية، اتفاق تعاون من أجل مساعدة اللاجئين وطالبي اللجوء الأكثر ضعفا، يسهل حصولهم على المساعدات والخدمات الحكومية.

وقعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ووزارة الشؤون الإجتماعية التونسية ، اتفاق تعاون من أجل تحسين دمج اللاجئين الأكثر ضعفا وطالبي اللجوء فيما يتعلق باستخدام المساعدات والخدمات التي تقدمها الدولة.

التعاون ضروري

وأوضحت المفوضية الأممية، في بيان أنه الاتفاق سينفذ عبر شراكة بين المفوضية والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي، وسيمكن اللاجئين من الوصول إلى خدمات الاستقبال والإيواء المؤقت، التي تديرها الوزارة في مدن تونس وصفاقس وسيدي بوزيد، بالإضافة إلى توزيع الملابس على اللاجئين وطالبي اللجوء والمجتمعات التونسية المضيفة.

ونشر الموقع الإعلامي “وكالة تونس أفريقيا للأنباء”، خبر توقيع الاتفاق وقال “سيتم توفير تمويل بقيمة 100،000 دولار أمريكي لتمكين اللاجئين وطالبي اللجوء في البلاد من الاستفادة من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الوزارة بشكل أكبر”. 

ويعد التعاون بين المفوضية العليا للاجئين ووزارة الشؤون الاجتماعية التونسية ضروريا لاسيما فيما يتعلق بحماية ومساعدة اللاجئين وطالبي اللجوء من ذوي الاحتياجات الخاصة، مثل القصر غير المصحوبين بذويهم، والنساء اللواتي لديهن أطفال صغار، والأشخاص الذين تعرضوا للعنف الجنسي والعنف القائم على التمييز والنوع الاجتماعي.

تقديم خدمات للاجئين

وقدمت وزارة الشؤون الاجتماعية التونسية، دعما رئيسيا للمفوضية الأممية على مر السنين خصوصا أثناء حالة الطوارئ المتعلقة بفيروس كورونا.

وعلاوة على ذلك، وبفضل قرار الوزارة، أصبح بإمكان اللاجئين المسجلين لدى مكتب المفوضية العليا للاجئين في تونس، والذين يحملون عقوداً قانونية تعترف بها وزارة العمل التونسية أو من يعملون لحسابهم الخاص، الوصول إلى الخدمات الاجتماعية التونسية، منذ أيار/ مايو 2019. 

المصدر : مهاجر نيوز